الرئيسيةأعمدة (الصفحة 2)

السينما المغربية وحرية التعبير

الجميع يشاهد اﻷفلام في القاعات السينمائية، والمغاربة ﻻ يشكلون استثناء، وإن في شكل عرضي. والجميع يحب السينما، وإن لم يعلن ذلك، وإن أنكر ذلك. الدليل هو شباك التذاكر بالنسبة إلى هذه القاعات السينمائية. فمهما قلّ رقم المتفرجين من حيث العدد، نجد الفيلم المغربي يحتل المرتبة اﻷولى بالمقارنة باﻷفلام اﻷميركية والهندية

متابعة القراءة

الجماليات البصرية.. السينما والتشكيل نموذجا

تتيح الفنون البصرية نوعا من السياحة البصرية أو الهجرة المضادة من مجال إلى مجال سيما وأن حقولها منفتحة على بعضها البعض، فهي متعددة الانتشار، ومتناغمة التأثير.. تقدم نفسها كبنية من العلامات والرموز القابلة للبناء والتفكيك، الحاملة للخطابات الظاهرة والمضمرة التي يتطلب فهمها انتهاج نوع من المقاربات المنهجية المتداخلة التي لا

متابعة القراءة

العودة الى الينابيع الأولى والبحث عن براءة العالم

تشهد السينما المغربية في بعض تجلياتها الفيلمية، إشعاعاً قوياً سواء على مستوى الشكل الفني السينمائي الذي تنبني به هذه الأفلام السينمائية أو على مستوى التيمات الإنسانية الكبرى التي تقدَّم فيها. ذلك أن بعض هذه الأفلام يسعى الى تقديم عمل إبداعي فني متكامل، وهو ما يجعل منه أفلاماً سينمائية قوية تحظى

متابعة القراءة

فيلم “تمبوكتو” لعبد الرحمان سيساكو بين التقريرية.. وجمالية الخطاب السينمائي

يعيش "كيدان" رفقة زوجته "ساتيا" وابنتهما التي تبلغ من العمر 12  سنة بنواحي مدينة تمبوكتو المالية التي سيطر عليها "الجهاديون" منذ فترة ... وما أن يقتل "كيدان" عن طريق الخطإ  صيادا للسمك، بعد أن يكون هذا الأخير قد قتل إحدى بقراته حتى تنقلب حياة الأسرة الصغيرة رأسا على عقب، إثر

متابعة القراءة