الصفحة الرئيسية   إتصل بنا
  أعمدة 

 "أوغاد بلا مجد" وجه جديد لحرب الصورة  (عدد التعليقات : 0)
تحتفظ ذاكرتنا السينمائية بالكثير من الصور والمشاهد التي تعود لمراحل مختلفة من علاقتنا بالفن السابع، ومن ضمن ما تحتفظ به -بدون شك- صورة لجندي أمريكي وهو يقدم المعلبات لبعض السود...

سليمان الحقيوي  (13-02-2013)


 شريط « زيرو».. هل هي المعادلة الجديدة للسينما المغربية؟  (عدد التعليقات : 1)
يقول المثل العربي: تمخض الجبل فولد فأرا. لعل هذا المثل يصدق على الشريط الأخير لنور الدين لخماري «زيرو»، ولاسيما أن الفيلم سبقته دعاية أكبر من حجمه وكأنه شريط السنة...

مصطفى الطالب  (19-01-2013)


 السينما في كل مكان   (عدد التعليقات : 0)
أصبح من العادي جدا القول بأن عصرنا الحالي هو عصر الصورة بامتياز . ذلك أن الصورة قد أصبحت حاضرة و بشكل مكثف في كل مجالات الحياة اليومية بدءا من تسجيل الأفراح...

د.نورالدين محقق  (19-01-2013)


 غزة أو لعبة البلاي ستايشن  (عدد التعليقات : 0)
لم يتردد القادة العسكريون للآلة الجهنمية في إسرائيل من جعل غزة حلبة من حلبات لعبة يمارسها ملايين الأطفال في العالم بهدف التسلية وتمضية الوقت حيث التمرن على القتل ومعاودته مرات عديدة...
  (11-01-2013)


 فيلم "الوتر الخامس" أو بين إيقاعين  (عدد التعليقات : 0)
لمحة من مسار المخرجة
إشتغلت المخرجة المغربية سلمى بركاش قبل إنجاز فيلمها الروائي الطويل الأول "الوتر الخامس" كمساعدة مخرج مع العديد من رواد السينما المغربية كحكيم نوري في فيلم "مصير امرأة"...

عبد الكريم واكريم  (07-01-2013)


 حصان الحرب سنفونية أخرى لستيفين سبيلبرغ  (عدد التعليقات : 0)
بعيدا عن الخلاف النقدي الذي أثاره العرض الأول لفيلم "حصان الحرب"، وبعيدا كذلك عن معرفتنا السابقة بالمنحى الفني للمخرج "ستيفن سبيلبرغ"،...
سليمان الحقيوي  (07-01-2013)


 همومٌ بصريةٌ في زمن الإسلاميين  (عدد التعليقات : 0)

لماذا لا يتأمل بعض المسلمين اليوم أهمية الصورة في عالمنا المعاصر عوض الهيجان والاندفاع؟ لم لا يفكرون في رسم استراتيجيات إنتاجية مضادة عوض الاكتفاء بالتهديد والاحتجاج...

محمد اشويكة  (24-12-2012)


 ما بيـــن "وشمة" و "الموشومـة" ؟  (عدد التعليقات : 0)
الذي شاهد فيلم «عود الورد» للمخرج لحسن زينون ويشاهد فيلمه الأخير «الموشومة»، يلاحظ الفرق الكبير بين الفيلمين. ذلك أن الفيلم الأول - في مجمله وبغض النظر عن مضمونه- تحدث لغة سينمائية...
  (18-12-2012)


 هل هناك وجود أو عدم وجود لصناعة سينمائية بالمغرب؟  (عدد التعليقات : 0)
أقدر أن التساؤل في بنيته يتضمن مواقف ضمن رؤى إقرارية وصفية أو تحليلية و موضوعية...

عز الدين الوافي  (07-12-2012)


 كيف تُصنع السينما؟  (عدد التعليقات : 0)
الحديث عن الجوائز السينمائية، هو حديث متجدد على الدوام، ليس بوصفه موضوعا في ذاته، بل من خلال ذلك النقاش الذي يتبع تتويج الأعمال السينمائية بالجوائز المهمة مع كل موسم سينمائي...
سليمان الحقيوي  (07-12-2012)


 السيناريو السينمائي  (عدد التعليقات : 1)
منذ ما يزيد على خمس عشر سنة أو أكثر بدأ الحديث النقدي في الساحة الثقافية المغربية. يتنامى في شكل كبير عن إشكالية كتابة السيناريو في السينما المغربية...
د.نورالدين محقق  (04-12-2012)


  السينما و الأدب   (عدد التعليقات : 0)
تعالت بعض الأصوات النقدية السينمائية المغربية في السنين الأخيرة بشكل واضح ، داعية إلى ضرورة استفادة السينما المغربية ، بعد التطور الملحوظ الذي بدأت تحققه على مستوى إنتاج الأفلام السينمائية والمواضيع الاجتماعية التي تقدمها...
د.نورالدين محقق  (26-11-2012)


    1   2   3   4   5   6   7      

 

نور في آخر نفق السينما المغربية
هنالك نسبة كبيرة من الحقيقة في الخطاب الذي يرى أن السينما المغربية حاليا قد تراجعت نسبيا من حيث الجودة الفنية وأن أغلب الأفلام المنتجة حديثا أصبحت تحمل طابعا تلفزيونيا بحيث أصبح المهرجان الوطني للفيلم وكأنه مهرجان للأفلام التلفزيونية حيث تنتفي اللمسة الفنية والرؤية الفكرية للمخرج، لنجد أنفسنا أمام "أفلام" مسطحة لاطعم لها ولالون، ولا هي تنتمي لنوع من السينما التجارية التي تحترم نفسها وجمهورها ولا هي بسينما المؤلف حيث تحضر شخصية المخرج ورؤيته، وكأننا بهم كما حدث للغراب الذي أراد تقليد مشية الحمامة فلاهو احتفظ بمشيته ولا هو استطاع اكتساب مشيتها. لكن رغم كل شيء فإن نورا خافتا يلوح في نهاية النفق المظلم يجعلنا نتشبث بتفاؤل مشروع حول مستقبل السينما المغربية يجعلنا نُرجِّح أن مثل هذه المرحلة ضرورية لكي يتم فرز الغث من السمين ولكي نمر لمرحلة أكثر وضوحا وشفافية يأخذ كل واحد فيها مكانه الحقيقي والطبيعي بدون ادعاء مبالغ فيه ولاكلام زائد من أفواه بعض المخرجين يبدو متساميا عما نراه في أفلامهم من ضعف كبير جدا، ولا كذب على عامة الناس بأن الفيلم فاز بعدة جوائز فيحين أن المهرجانات التي "فاز" فيها ذلك الفيلم لاترقى لتكون حتى مهرجانات للأحياء. وبالنسبة لنا يظل النور الذي تحدثنا عنه متجليا في ثلة من الأسماء الشابة التي لم تخطئ الموعد وظلت محافظة على مستوى جيد أو مقبول على العموم في أغلب الأفلام التي أخرجتها، أسماء كحكيم بلعباس، فوزي بنسعيدي، هشام العسري، داوود أولاد السيد، محمد مفتكر، ليلى الكيلاني، نور الدين لخماري، نبيل عيوش، محمد الشريف الطريبق،عبد الإله الجوهري، عبد السلام الكلاعي، كمال كمال، وغيرهم من الشباب قادمون بقوة للمشهد السينمائي المغربي. ونظن أن الدورة القادمة للمهرجان الوطني للفيلم ستكون أفضل من الناحية الفنية بالنسبة للأفلام المشاركة بحكم أن بعضا من هذه الأسماء التي ذكرناها ستكون حاضرة بأفلامها التي ستشكل حتما الفرق وتكون متميزة ومختلفة عكس الدورة السابقة لنفس المهرجان.



حميد باسكيط، يقظة الحس و الإبداع
بداية سنوات التسعينات من القرن الماضي، و بالنظر للحركي...



متابعات سينمائية  |  السينما المغربية  |  السينما العربية  |  السينما العالمية  |  إصدارات سينمائية  |  نقد  |  دراما و تلفزيون  |  حوارات  |  أعمدة  |  إفتتاحية  |  مهرجانات سينمائية | مرئيات| معرض الوسوم


جميع الحقوق محفوظة -سينيفيليا © 2012  
Conception: LINAM SOLUTION