الصفحة الرئيسية   إتصل بنا
 >>  دراما و تلفزيون    
رداءة الإنتاجات الرمضانية معضلة ... تؤرق المشاهد المغربي،

جدير بالذكر أن البرامج الرمضانية ظلت و على مدار عقد من الزمن تثير إنتقادات حادة في الصحافة المغربية، فلطالما تمادت القنواة المغربية في الوعود والعهود كل حول و شهر وظرف، بتقديم أعمال رمضانية ترقى إلى طموح المشاهد المغربي وذكائه، وفكاهة ترسم البسمة والضحك على شفاهه، فهل حققت هذه الإنتاجات ذات الطابع الإجتماعي و الكوميدي ما يصبوا إليه الجمهور المغربي من الضحك في هذا الشهر؟
 
۩ عقم إبداعي مستمر في الكوم يديا والدراما الرمضانية :
تجدد الجدل في المغرب رمضان هذا العام حول مستوى البرامج التلفزيونية التي تبثها القنوات المحلية، خصوصا على مستوى شبكة الأعمال الدرامية، في ظل انتقادات واسعة لمستواها الفني، وتساؤلات حول معايير البرامج، وانتقاء المواد الإعلامية.
وتنطوي المادة المقدمة من لدن القنوات المغربية في كل يوم من شهر رمضان المبارك، على حيز ضخم من جوانب الرداءة والإبتذال، سواء في شكلها البسيط أو في عمقها المباشر الفج.
في هذا الصميم يمكن القول بأن جل البرامج الرمضانية في هذا الشهر تمثل الجانب الرئيسي من المادة المعروضة بشكل عام، وفي القنوات التي ترتكز أنشطتها على الجوانب الفكاهية بشكل خاص، فالإنتاجات الدرامية لهذه السنة لا تختلف عن السنوات الماضية،إذ ما زالت تعاني من الرتابة ، مع تكرار نفس الوجوه،ما يعطي إشارة إلى وجود أزمة غياب فنانين أكفاء في الساحة الكوميدية .
فبالرغم من تنوع الأعمال التلفزيونية المعروضة هذا الشهر،سيما على القناتين الأولى والثانية،اللتان تتنافسان بإستمرار على إستقطاب الفنانين خلال هذا الشهر، وبالرغم من تركيزها في البرمجة الرمضانية على الإنتاجات الوطنية ذات الطابع الكوميدي والإجتماعي، فإنها لم ترقى إلى تطلعات المشاهد المغربي، حيث حافظت القناة الثانية على برمجة عادية مثل العادة، بالشروع في تقديم أعمالا تتراوح بين السيت كومات والسلسلات  الفكاهية قبل وبعد الإفطار، ما جعلها تحتل الرتبة الأولى كالمعتاد في نسب المشاهدة حسب ( ماروك ميتري) المتخصصة في رصد مشاهدات المغاربة التلفزيونية وبالتالي لم تقدم أي جديد،أو حتى تساير التحولات التي يعرفها المغرب في المجال الإجتماعي والسياسي.



ف)جار ومجرور( و )كنزة في الدوار(  و )مرا أ كادا(   و)زينة(  حموضة رمضانية تفوح من بين جدران القناة الثانية بنكهة يسمونها السيتكوم أو العمل الفكاهي،يقال أن الدوزيم تشجعه…ما يبدو جليا أنها تشجع الميوعة، وكذلك المساهمة في نشر ثقافة وضيعة، عنوانها العري والنشاط والميوعة ،والنشاط الثقافي، طبعا ليست الأنشطة الثقافية بمفهومها السوي(حوارات،محاضرات،أعمال فنية راقية...) إنه النشاط بمفهوم دوزيم والذي يبدو أنه -  -شاط عليها-   وطبعا هذه الأعمال تكلف مبالغ كبيرة)إيوا البركة في كحل الراس، الدوزيم تهرس وهو يخلص(
في هذا الصدد، نجد أن جل الأعمال التلفزيونية لا تتقدم البتة ولا تقدم أي جديد، بل تظل منزوية في قالبها النمطي، ويبقى إنتاجها محصورا في نفس الوجوه التقليدية، التي تطفلت على الشاشات المغربية منذ سنوات خلت، ما يدل على أن قناعة التعبير غائبة تماما،وأن هذا الٱمر تابث في الإنتاجات الدرامية والفكاهية في الدرجة الأولى من هذا الشهر.
ربما كانت سلسلة  (كنزة في الدوار) أحد الأمثلة الصارخة على ذلك خلال الفترة الرئيسية التي تتزامن مع موعد الإفطار الرمضاني، وبالضبط ما بين الساعة الثامنة وعشرة دقائق والتاسعة من مساء كل يوم للشهر الفضيل، ولا زالت سلسلة ( جار ومجرور) بإعتبارها نوع من القوالب الفكاهية، أحد الأطياف المعتمدة في هذا الموسم،بالرغم مما لاقته من إنتقادات حادة  السنة الماضية تكاد تجف معها أقلام الصحفيين.
 
أما القناة الأولى فلم تستطع إرضاء المشاهدينن، رغم أنها إختارت توزيعا برمجيا في وقت الذروة، مختلفة عن نظيرتها الثانية،حيث وضعت الأولى الرهان على الأفلام والسلسلات الفكاهية قبل موعد الإفطار .
و

والأ كثر سوء ا مما قيل هو أن هاته القنوات تصاب أحيانا (بالخُرف)،فتعيد برامج بتتها أمس أو أول أمس، زد على ذلك الإكثار من الأسئلة الموجهة للمشاهدين،والتي يحكمها الهاجز التجاري،بعد مشاهدة برنامج أو مسلسل ما،يطلب من الجمهور الإجابة عبر رسائل عن أسئلة تستبلد الناس،فبالإضافة إلى تفاهتها لغة ومحتوى، فهي تجعل الجواب في متناول الجميع تقريبا، والغاية من ذلك واضحة تمام الوضوح ("تشجيع أكبر عدد ممكن من المتفرجين على المشاركة من أجل السقوط في الفخ،أي الطمع في الفوز في الجائزة الموعودة(
بناءا على كل ما قيل فإن إختيار ذاك أو تلك المسلسلات في شهر رمضان المجيد، يفرض على المسلمين إيقاعا يوميا ونمط معين للبرمجة،متمثل في برامج كوميدية معينة ، خصوصا في فترة الذروة، ولا سيم أن ما ئدة الإفطار التي تجتمع حولها العائلات هي المكان الأنسب للتسمر أمام التلفاز ورؤية   مايبث.
 
۩ المواطن المغربي أسير ذوق منحط ووعي ساذج :

قد يكون الأمر مبكرا للحكم على أعمال لم يعرض منها إلا جزء يسير، لكن ما قدمته القناتين لحد الآن، لم يرقى للمشاهدين، حيث أجمعت آراء جملة من المواطنين في الإدلاء حول هذه الأعمال أو تلك،على أن الرداءة والإستخفاف بالمشاهد وذكاءه،هو ما يطبع تلك الأعمال التلفزيونية،التي لم يع  المسؤولون عن برمجتها بعد أن المغرب قد تغير،وأن المواطنون الذين توجه لهم تلك البرامج،قد قطعوا أشواطا مهمة في حياتهم.   في الحقيقة أنا لست من الذين يولون إهتماماتهم بإنتقاد الأعمال البصرية بشكل عام،بقدر ما أميل إلى تصريحات وأقوال المواطنين إزاء الأعمال المقدمة،فكما هو مألوف أننا نعيش أزمة أو بالأحرى فحشا بصريا، والجمهور المغربي دار بكل ما يدور حوله،علما بأن بيان سابق للجمعية المغربية لمهنيي الإذاعة والتلفزيون أشار بأن القناتين (الأولى) و (الثانية) يتم ضمن منتجاتها الرمضانية (التعامل مع المتلقي بشكل فوقي و أحادي مع الإستهانة بردود الفعل التي قد ترد عنه،وهو ما يعكس الطابع التقليدي في التعامل مع المشاهد المغربي، الذي ٱتبت تحرره من الذوق المنحط والساذج رداءة تكرس المواد التفزيونية الرمضانية.
 
ولا ريب أنهم يسخرون من دهاء المواطن المغربي عبر الشاشة المغربية، وما يقدم من مواد خلال رمضان الحالي يطرح سؤالا عريضا حول إهتراء وضعف السلسلات الكوميدية،كما يعكس نظرة المسؤولين عن هذا الضرر الذي يمس المواطن المغربي،وهي نظرة تحمل الكثير من الإساءة والإزدراء لدرجة أن الثقآفة البصرية أمست الثقافة المتاحة للفئة الأمية والمتخلفة،لكننا في أي حال من الأحوال لن نكون حضاريين ، إن حكمنا بفكرة الإنعزال الثقافي عن إنتاجات مختلفة لثقافتنا،لكن عملية البث يجب أن تكون في إطار من إحترام المتلقي، وبعيدة عن كل إعتبارات نفعية. اللهم إن الإعلام الجاد الذي يدفع متتبعيه إلى التأمل والتساؤل، لا الذي يختزله في ذلك المتلقي الساذج .
فمازلت لا أدري متى تع قنواتنا أن للمشاهد المغربي وعي وذوقا وقدرة على التمييز بين الجيد والرديئ.


هل من استخفاف جديد بالسيد المشاهد دافع الضرائب؟

بحسرة وتأسف شديدين يقول أيوب ـ ع طالب بكلية الأدب والعلوم الإنسانية ، وبصوت يائس )الأعمال المغربية مملة لأنها تتكرر بإستمرار ومن الواضح أنها تفتقر إلى فاعلين كوميديين مكونين، كم يتساءل عن سبب برمجة العديد من السلسلات لكوميدية التي أدمنت عليها القنوات المغربية في شهر رمضان،وكأن المواطن المغربي يقضي طول يومه في حالة توتر الأعصاب لينتظر من يرفه عنهبعد آذان المغرب) أما عصام.م شاب فارغ الطول. يرتدي سترة رياضية. فيعزز الموقف السابق قائلا : الوجوه نفسها تتكرر،والحركات البهلوانية هي هي، وضعف مطبوع   على مستوى الآداء والتشخيص.

الخلاصة إذن التي نستقيها من مشاهدة جل الإنتاجات المغربية الرمضانية،هي أن القائمين يستهزؤون بالمشاهد المغربي،ومن تم يقدمون له إنتاجات مفعمة بالضحالة والإبتذال الخلاق.
فللأسف كل ما يطغى على الحياة المرئية المغربية. هو الإفاضة في الدراما العاطفية المتكررة ، والفكاهة الهزلية المستبلدة؛ التي تولد المزيد من الإسترخاء الذهني والبلادة والإجترار.
قد يتبادر سؤالا تلقائيا إلى ذهن المتلقي،بعد أن يقر أن المنتج الفني المحلي يتسم بالرداءة،لكن ما العمل؟ ومتى تعي قنواتنا دورها الإشعاعي وقيمتها التنويرية؟
 
فهل من ميوعة وتبديد للمال العام أكثر من هذا؟هل للمواطن المغربي الحق في محاسبة من يساهمون في هذا المسلسل الرديء الإخراج؟
أسئلة حارقة تفرض نفسها على المتلقي غير الراضي على هذا الاستخفاف بذكائه،خاصة وأنه  من جيبه في ضريبة السمعي البصري،ولا سمعي لا بصري لا هم يحزنون.

الإدريسي المشيشي ياسين  (08-07-2014)     






تعليقات:

أضف تعليقك :
*الإسم :
*البلد :
*البريد الإلكتروني :
*تعليق
:
 
 
 

 

السينما المغربية : بوادر مشروع طموح في الأفق
ها نحن نجدد الموعد مع السينفيليين المغاربة والعرب بإصدارنا للعدد الأول من مجلة "سينفيليا"، و ذلك بعد انقضاء أكثر من أربعة أشهر على انطلاق موقع "سينفيليا" الذي استطاع بشهادة السينفيليين المغاربة أن يجد له مكانة خلال هذه المدة القصيرة ضمن مكونات الإعلام المغربي المهتم بالصورة والسينما، والذي مازال ضعيفا ولا يواكب النقلة التي تعرفها السينما المغربية على الخصوص. وهذا ليس راجعا لنقص في الكفاءات الإعلامية والنقدية المغربية بقدر ما هو راجع لعدم اهتمام الجهات الرسمية وعلى رأسها وزارتا الإتصال والثقافة به، بل محاولة تهميشه لكونه يخلق "مشاكل" لهذه الجهات هي في غنى عنها. ومسايرة من مجلة "سينفيليا" لأهم التظاهرات والأحداث السينمائية المغربية ، خصصنا في هذا العدد الأول ملفا شاملا، من إثنين وعشرين صفحة، للدورة الرابعة عشرة للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، التي تعتبر بدون منازع أهم حدث سينمائي مغربي خلال السنة، كونها عبارة عن تيرمومتر يمكن من خلاله قياس درجة جودة و تطورالسينما المغربية كما وكيفا. وقد حاولنا بدورنا قدر المستطاع أن نجعل هذا الملف مقياسا يمكن من خلاله للقارئ المختص والعادي أن يأخذ نظرة بانورامية عن حالة السينما المغربية هنا والآن. لكن لا يمكننا في هذا التقديم أن نمر مرور الكرام دون أن نشير إلى أمور مستجدة على الساحة السينمائية المغربية دون ذكرها...



لطيف لحلو، حكيم السينما المغربية
البدايات الحقيقية للسينما المغربية، انطلقت خلال سنوات...



متابعات سينمائية  |  السينما المغربية  |  السينما العربية  |  السينما العالمية  |  إصدارات سينمائية  |  نقد  |  دراما و تلفزيون  |  حوارات  |  أعمدة  |  إفتتاحية  |  مهرجانات سينمائية | مرئيات| معرض الوسوم


جميع الحقوق محفوظة -سينيفيليا © 2012  
Conception: LINAM SOLUTION