الصفحة الرئيسية   إتصل بنا
 >>  متابعات سينمائية    
المهرجان الوطني للسينما الصحراوية بأسا:البرنامج العام لدورة 2014


تحتضن مدينة أسا ، من 29 أبريل الى 2 ماي 2014 ، الدورة الثانية للمهرجان الوطني للسينما الصحراوية تحت شعار " من أجل رؤية مستقبلية لصورة الصحراء في السينما المغربية " وذلك وفق البرنامج العام التالي :

الثلاثاء 29 أبريل 2014 :

استقبال الضيوف والمشاركين في المهرجان بدار الضيافة وفنادق المدينة ابتداء من العاشرة والنصف صباحا .
حفل الافتتاح الرسمي للمهرجان في السادسة عشية بقاعة العروض والندوات ويتضمن برنامجه كلمات الجهة المنظمة والسادة وزير الاتصال وعامل صاحب الجلالة على اقليم أسا الزاك ورئيس المجلس الاقليمي ورئيس المجلس البلدي وممثل الشركاء ، ولوحات فنية كوريغرافية وشعبية من ابداع أطفال جمعية الطفولة الشعبية فرع أسا ، وعرض فيلم تربوي قصير تم تصويره بالاقليم ، واستعراض صور تذكر باللحظات القوية للدورة الأولى للمهرجان ، ولحظة تكريمية احتفاء بالممثلة المسرحية والتلفزيونية والسينمائية القديرة سعاد صابر ، وعرض فيلم الافتتاح " وأنا " للمخرج الحسين شاني بعد استراحة شاي على شرف ضيوف أسا ومهرجانها .

الأربعاء 30 أبريل :

تنظيم ندوة وطنية في موضوع " السينما وخدمة القضايا الوطنية – فضاء الصحراء نموذجا " ، ابتداء من العاشرة صباحا بمشاركة ثلة من النقاد والباحثين .
في الثالثة زوالا تنطلق الورشات التكوينية في الاخراج والمونطاج والتشخيص وكتابة السيناريو من تأطير المخرج داوود أولاد السيد والسيناريست الحسين الحايل والممثل والمخرج رشيد الوالي .
وفي السابعة مساء انطلاق عروض ومناقشات الأفلام السينمائية الطويلة التالية بحضور مخرجيها : " أندرومان " لعز العرب العلوي و " أراي الظلمة " لأحمد بايدو و " طرفاية " لداوود أولاد السيد .
بالموازاة يتم ابتداء من الثامنة ليلا بواحة أسا تنظيم عروض سينمائية في الهواء الطلق لمجموعة من الأفلام القصيرة والطويلة : " السالمة " من اخراج أحمد الزاوي و " ناجي العلي في خضن حنظلة " من اخراج الفلسطيني فايق جرادة و" أغرابو " (القارب) من اخراج أحمد بايدو .

الخميس فاتح ماي :

ابتداء من العاشرة صباحا ، توقيع الكتاب الجماعي " سينما الصحراء – القضايا والدلالات " الصادر مؤخرا بدعم من وزارة الاتصال ، ثم توقيع كتاب " مكنز التراث الشعبي " للدكتورة السعدية عزيزي مع لقاء مفتوح معها .
في الثالثة زوالا ، لقاء مفتوح مع الفنان والبرلماني الممثل والمخرج ياسين أحجام حول تجربته في المسرح والسينما والتلفزيون .
في الخامسة عشية ، لقاء تحضيري حول آفاق سينما الصحراء وحوار مع مديري المهرجانات السينمائية بالجنوب المغربي ، ثم جولة استكشافية لمجموعة من الفضاءات الحيوية بالاقليم .
في السابعة مساء ، أمسية سينمائية بقصر أسا تتضمن عروضا لأفلام وثائقية وتكريما لشخصية صحراوية : الأستاذ توفيق برديجي رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بكلميم – طانطان ، ولقاء مع المشاركين في مباراة السيناريو حول تيمة الصحراء يتوج بالاعلان عن الفائزين بجوائزها .

الجمعة 2 ماي :


ابتداء من العاشرة صباحا ، حفل الاختتام ويتضمن فقرات فنية بمشاركة فرق تراثية يتخللها توزيع شواهد المشاركة وهدايا على ضيوف المهرجان مع تكريم للفنان التشكيلي المحلي رشيد فهدي .

أحمد سيجلماسي  (28-04-2014)     






تعليقات:

أضف تعليقك :
*الإسم :
*البلد :
*البريد الإلكتروني :
*تعليق
:
 
 
 

 

نور في آخر نفق السينما المغربية
هنالك نسبة كبيرة من الحقيقة في الخطاب الذي يرى أن السينما المغربية حاليا قد تراجعت نسبيا من حيث الجودة الفنية وأن أغلب الأفلام المنتجة حديثا أصبحت تحمل طابعا تلفزيونيا بحيث أصبح المهرجان الوطني للفيلم وكأنه مهرجان للأفلام التلفزيونية حيث تنتفي اللمسة الفنية والرؤية الفكرية للمخرج، لنجد أنفسنا أمام "أفلام" مسطحة لاطعم لها ولالون، ولا هي تنتمي لنوع من السينما التجارية التي تحترم نفسها وجمهورها ولا هي بسينما المؤلف حيث تحضر شخصية المخرج ورؤيته، وكأننا بهم كما حدث للغراب الذي أراد تقليد مشية الحمامة فلاهو احتفظ بمشيته ولا هو استطاع اكتساب مشيتها. لكن رغم كل شيء فإن نورا خافتا يلوح في نهاية النفق المظلم يجعلنا نتشبث بتفاؤل مشروع حول مستقبل السينما المغربية يجعلنا نُرجِّح أن مثل هذه المرحلة ضرورية لكي يتم فرز الغث من السمين ولكي نمر لمرحلة أكثر وضوحا وشفافية يأخذ كل واحد فيها مكانه الحقيقي والطبيعي بدون ادعاء مبالغ فيه ولاكلام زائد من أفواه بعض المخرجين يبدو متساميا عما نراه في أفلامهم من ضعف كبير جدا، ولا كذب على عامة الناس بأن الفيلم فاز بعدة جوائز فيحين أن المهرجانات التي "فاز" فيها ذلك الفيلم لاترقى لتكون حتى مهرجانات للأحياء. وبالنسبة لنا يظل النور الذي تحدثنا عنه متجليا في ثلة من الأسماء الشابة التي لم تخطئ الموعد وظلت محافظة على مستوى جيد أو مقبول على العموم في أغلب الأفلام التي أخرجتها، أسماء كحكيم بلعباس، فوزي بنسعيدي، هشام العسري، داوود أولاد السيد، محمد مفتكر، ليلى الكيلاني، نور الدين لخماري، نبيل عيوش، محمد الشريف الطريبق،عبد الإله الجوهري، عبد السلام الكلاعي، كمال كمال، وغيرهم من الشباب قادمون بقوة للمشهد السينمائي المغربي. ونظن أن الدورة القادمة للمهرجان الوطني للفيلم ستكون أفضل من الناحية الفنية بالنسبة للأفلام المشاركة بحكم أن بعضا من هذه الأسماء التي ذكرناها ستكون حاضرة بأفلامها التي ستشكل حتما الفرق وتكون متميزة ومختلفة عكس الدورة السابقة لنفس المهرجان.






متابعات سينمائية  |  السينما المغربية  |  السينما العربية  |  السينما العالمية  |  إصدارات سينمائية  |  نقد  |  دراما و تلفزيون  |  حوارات  |  أعمدة  |  إفتتاحية  |  مهرجانات سينمائية | مرئيات| معرض الوسوم


جميع الحقوق محفوظة -سينيفيليا © 2012  
Conception: LINAM SOLUTION