الصفحة الرئيسية   إتصل بنا
 >>  حوارات    
المخرج كمال هشكار: تثيرني الذاكرة الأمازيغية، وأشتغل حاليا على تاريخ الحركة الأمازيغية وموسيقى الجنوب الشرقي

  كمال هشكار   

كمال هشكار ، مخرج الفيلم المثير للجدل " تنغير جيروزاليم ، أصداء الملاح " عن أفكار أخرى تراوده لتحويلها إلى أعمال سينمائية. وقال هشكار في حوار خاص إن ما يعيبه على المنتقدين لفيلمه الأول أن كثيرا من منتقديه لم يشاهدوه أصلا. ولم يخف هشكار أن السينما قادرة على التعريف بالقضية الأمازيغية، على الصعيد الدولي. إلا أن للمخرج هشكار وجهة نظر أخرى للاشتغال على القضية. وقال إنه يفكر" في فيلم  حول القضية الأمازيغية وكيف استطاعت أن تحقق مكسب الدسترة " التفاصيل في الحوار التالي:



س :  كيف انتقلت من تدريس التاريخ إلى السينما و تصوير فيلم عن يهود تنغير  ؟
ج : فكرت في البداية في إنجاز بحث جامعي أكاديمي حول اليهود في تنغير، لأنني لم أدرس السينما وإنما درست التاريخ، وكان هاجسي في البداية هو الجمهور الذي سيطلع على بحثي وجاءتني فكرة تصوير فيلم سينمائي لأن للسينما جمهور واسع .
 كما أن الفيلم قادر على إيصال الرسالة إلى فئات واسعة حتى أولئك الذين لم يدخلوا أصلا إلى  المدرسة، مثل أمي وجدتي،  وأردت أن يستهدف هذا العمل السينمائي  الشعب كله على خلاف بحث أو دكتوراه  فلن يتجاوز تأثيرها النخبة فقط.
  لهذا اعتكفت واشتغلت على كتابة الفيلم ولم يكن ينقصني سوى الجانب التقني،  لكن تم حل المشكل في ما بعد  وصورت الفيلم و تم عرضه في القناة الثانية و أثار ما آثاره من جدل و نقاش في وسائل الإعلام خاصة الصحافة المكتوبة والإلكترونية.



س :  فيلمك أثار نقاشا واسعا بالفعل،  ماذا استفاد هشكار من  ذلك النقاش ؟
ج : ذلك النقاش كان متعبا جدا،  ففي كل مرة كنت مجبرا على تقديم توضيحات حتى لمن لم يشاهدوا،  الفيلم لأنه كما تعلم هناك من قال أنه فيلم يدخل في إطار التطبيع مع إسرائيل وأشياء أخرى قيلت لا علاقة لها بالفيلم بتاتا ، ولكن في نظري، يبقى هذا النقاش مؤشرا صحيا خاصة وأن الأمر يتعلق بإبداع فني ولابد من وجود انتقادات.  وما أعيبه على البعض هو الانتقاد دون مشاهدة الفيلم، وأكاد أجزم أنه  لو شاهدوا الفيلم أكيد أن أشياء كثيرة ستتغير في أرائهم حوله،  أضف إلى أن الكثير من الانتقادات لم تكن لها علاقة بالجوانب الفنية والجمالية وبالتالي، كانت انتقادات من خارج السينما و الفن عموما،  النقاش أيضا سمح بتشجيع الكثيرين لمشاهدة الفيلم.
س : ألم يقو هذا النقاش  والجدل  حول الفيلم عزيمتك ويحفزك لإنجاز أفلام أخرى مثلا ؟
ج : صحيح،  بعد الفيلم الأول والنقاش الذي أثاره في المغرب بالخصوص،  فقد تحمست للعمل في هذا الميدان  والاشتغال أكثر،  لكن هناك ضغط ما بعد الفيلم الأول.  فالجمهور مثلا ينتظر ماذا سيصور كمال بعد فيلم " تنغير جيروزاليم، أصداء الملاح " وبالتالي فأنا متوتر شيئا ما ،  ولكن الآن لدي موضوعان للاشتغال ما يخصني هو الوقت فالفيلم الأول أخد مني وقتا كثيرا فالمهرجانات لا زالت  تعرضه في ألمانيا و لندن و بوسطن ... والكتابة السينمائية تحتاج  للوقت و التركيز الكافيين.



س : العديد من المنتقدين صنفوك ضمن الحركة الأمازيغية وبالتالي أسقطوا عليك نفس التهم التي وجهت للكثير من نشطاء هذه الحركة حول التطبيع مثلا ؟
ج : صحيح إنهم البعثيون الذين يقولون أي شيء، وفي هذا الصدد أريد أن أشير إلى أن العلاقة بين الأمازيغ واليهود تختلف عن علاقتهم بشعوب أخرى ففي أماكن تواجد اليهود إلى جانب الأمازيغ بالمغرب لم تكن هناك ملاحات كان هناك تعايش بينهم بشكل  يختلف عن الوضع في المدن، فالأمازيغ كانوا يتعاملون مع اليهود في جوانب كثيرة من حياتهم اليومية حيث مثلا كان اليهود يقدمون للأمازيغ في مناسبات دينية خبزا يسمونه " شطوطو" أما الأمازيغ المسلمون فكانوا يقدمون لهم زيت الزيتون والتمر. ولا ننسى أن اليهود في المغرب هم أمازيغ،  فقبل وصول الإسلام تعايشوا مع الأمازيغ  أكثر من ثلاثة ألاف سنة،  خلاصة القول أن هناك خصوصية في التعامل بين الأمازيغ واليهود.



س : هل هناك مواضيع أخرى يمكنك الاشتغال عليها في ذاكرة تنغير ؟
ج : صحيح فعندما كنت طفلا صغيرا كنت أزور تنغير و أثارتني عدة عناصر في ثقافتنا الأمازيغية منها:  رقصة أحيدوس التي لا اعتبرها فلكلورية، فأنا ضد من يصنف الثقافة الأمازيغية في الفلكلور لأنه انتقاص من قيمتها، فهي ثقافة عريقة،  وبالتالي  يجب أن ندافع عنها بهذا المعنى، أشياء أخرى يمكن العمل عليها سينمائيا كالسيبة و لحظة دخول المستعمر، لكن الموسيقى الأمازيغية تثيرني أكثر خاصة في هذه الفترة عندما نرى تجديدا كبيرا فيها على مستوى منطقة الجنوب الشرقي  بالمغرب مثل ما قامت به مجموعة " صاغرو باند" التي كان يقودها  المرحوم "نبا" ، وهناك مجموعات أخرى تستحق أن تنجز حول تجاربها أعمال سينمائية.



س : ما الذي يمكن أن تقدمه السينما للقضية الأمازيغية ؟
ج : السينما قادرة على التعريف بالقضية الأمازيغية، على الصعيد الدولي فعندما تعرض فيلما باللغة الأمازيغية أو عن الثقافة الأمازيغية في لوس أنجلس أو برلين فذلك يسمح باكتشافها من طرف المشاهد في أي بقة في العالم، لكن يجب الاشتغال على الأمازيغية بطريقة احترافية و بأفلام ذات جودة عالية للرفع من جودتها وليس أفلام ذات رؤية تبسيطية للأمور. وانأ أفكر في فيلم حول الحركة الأمازيغية وكيف استطاعت أن تحقق مثلا مكسب دسترة الأمازيغية كلغة رسمية. لأن ذلك لم يأت بشكل اعتباطي ، فقط بل تم تحقيق ذلك بعد نضالات ثقافية وسياسية وحقوقية. وللأسف الثقافة الأمازيغية لا تدرس في  المدرسة المغربية .



ج : هل كنت تشاهد أفلام السينما المغربية  قبل إخراجك لفيلمك الأول  ؟
في مهرجان الفيلم الوطني طنجة 2013  شاهدت أفلاما كثيرة طويلة وقصيرة ، وقبل ذاك كنت أشاهد أفلام نبيل عيوش و فوزي بنسعيدي في فرنسا  ولدي رغبة لمشاهدة المزيد من الأفلام المغربية.

حاوره محمد زروال  (19-03-2014)     






تعليقات:

أضف تعليقك :
*الإسم :
*البلد :
*البريد الإلكتروني :
*تعليق
:
 
 
 

 

نور في آخر نفق السينما المغربية
هنالك نسبة كبيرة من الحقيقة في الخطاب الذي يرى أن السينما المغربية حاليا قد تراجعت نسبيا من حيث الجودة الفنية وأن أغلب الأفلام المنتجة حديثا أصبحت تحمل طابعا تلفزيونيا بحيث أصبح المهرجان الوطني للفيلم وكأنه مهرجان للأفلام التلفزيونية حيث تنتفي اللمسة الفنية والرؤية الفكرية للمخرج، لنجد أنفسنا أمام "أفلام" مسطحة لاطعم لها ولالون، ولا هي تنتمي لنوع من السينما التجارية التي تحترم نفسها وجمهورها ولا هي بسينما المؤلف حيث تحضر شخصية المخرج ورؤيته، وكأننا بهم كما حدث للغراب الذي أراد تقليد مشية الحمامة فلاهو احتفظ بمشيته ولا هو استطاع اكتساب مشيتها. لكن رغم كل شيء فإن نورا خافتا يلوح في نهاية النفق المظلم يجعلنا نتشبث بتفاؤل مشروع حول مستقبل السينما المغربية يجعلنا نُرجِّح أن مثل هذه المرحلة ضرورية لكي يتم فرز الغث من السمين ولكي نمر لمرحلة أكثر وضوحا وشفافية يأخذ كل واحد فيها مكانه الحقيقي والطبيعي بدون ادعاء مبالغ فيه ولاكلام زائد من أفواه بعض المخرجين يبدو متساميا عما نراه في أفلامهم من ضعف كبير جدا، ولا كذب على عامة الناس بأن الفيلم فاز بعدة جوائز فيحين أن المهرجانات التي "فاز" فيها ذلك الفيلم لاترقى لتكون حتى مهرجانات للأحياء. وبالنسبة لنا يظل النور الذي تحدثنا عنه متجليا في ثلة من الأسماء الشابة التي لم تخطئ الموعد وظلت محافظة على مستوى جيد أو مقبول على العموم في أغلب الأفلام التي أخرجتها، أسماء كحكيم بلعباس، فوزي بنسعيدي، هشام العسري، داوود أولاد السيد، محمد مفتكر، ليلى الكيلاني، نور الدين لخماري، نبيل عيوش، محمد الشريف الطريبق،عبد الإله الجوهري، عبد السلام الكلاعي، كمال كمال، وغيرهم من الشباب قادمون بقوة للمشهد السينمائي المغربي. ونظن أن الدورة القادمة للمهرجان الوطني للفيلم ستكون أفضل من الناحية الفنية بالنسبة للأفلام المشاركة بحكم أن بعضا من هذه الأسماء التي ذكرناها ستكون حاضرة بأفلامها التي ستشكل حتما الفرق وتكون متميزة ومختلفة عكس الدورة السابقة لنفس المهرجان.



وداعا "ظل الأرض"
الأربعاء 2018/2/21، غادرنا إلى دار البقاء المخرج الصديق ال...



متابعات سينمائية  |  السينما المغربية  |  السينما العربية  |  السينما العالمية  |  إصدارات سينمائية  |  نقد  |  دراما و تلفزيون  |  حوارات  |  أعمدة  |  إفتتاحية  |  مهرجانات سينمائية | مرئيات| معرض الوسوم


جميع الحقوق محفوظة -سينيفيليا © 2012  
Conception: LINAM SOLUTION