الصفحة الرئيسية   إتصل بنا
 >>  السينما العربية    
"رسائل البحر"..الوجودية

  ملصق فيلم   

يشكل فيلم "رسائل البحر" إستمرارية في مسار ومشروع داوود عبد السيد السينمائي، وذلك لتواجد العديد من التيمات التي سبق أن تطرق إليها في أفلامه السابقة به ، وفي اختياره (المخرج) باستمرار لأشكال سينمائية مغايرة للسائد في السينما المصرية.


بين ذاكرة المكان وذاكرة الإنسان
"رسائل البحر" فيلم عن الذاكرة والمكان والناس. ذاكرة مدينة كانت ذات  يوم "كوسموبوليتية"، وذاكرة أناس وطبقة يراد لها ولهم المحو..إذ أن داوود عبد السيد إختار الإسكندرية بكل حمولتها التاريخية والثقافية والفنية ليجعلها الملاذ الأخير لبطله "يحيى" الهارب من جحيم القاهرة ليستقر في بيت الأسرة بهذه المدينة الشاطئية الجميلة. ومع هذا المجيء تستعرض كاميرا عبد السيد بعض بنايات الإسكندرية التي تدخل ضمن المآثر التاريخية بنوع من الحنان والحنين معا مصحوبة بشاعرية تذكرنا مرارا بالمخرج الروسي العميق "طاركوفسكي" ، وكأننا به يخشى على ماتبقى من عبق الذاكرة والأصالة التي تُمثلها هذه البنايات الملأى بالزخارف والنقوش والتي تعود لعصور خلت أيام أن كان للفن قيمة وشأن، وقبل الهجوم الشرس للأثرياء الجدد ، أعداء كل ماهو جميل وأصيل، بشرائهم للبنايات و الإجهاز عليها وتحويلها إلى عمارات إسمنتية ومراكز تجارية وكراجات..ويُمثل المخرج هذه الشريحة بشخصية "الحاج هاشم" الذي اشترى كل المنزل ولم يتبق له سوى "شقة" يحيى التي يصر على امتلاكها بعد أن اشترى الطابق الذي تحتها، لكنه يجد مقاومة من طرف "يحيى" الرافض للبيع، فيلجأ إلى أسلوبي الترغيب والترهيب أولا بإغراء المال ثم وبعد صمود يحيى بتحريض رجاله عليه والذين يبتزونه بأسلوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في حرب عليه وعلى حبيبته..ولا تخفى هنا الحمولة الدلالية للمنزل بعتباره رمزا للبلد ككل وباعتبار يحيى ممثلا للطبقة المتوسطة التي ظلت آخر الصامدين في وجه الفساد والذوق الرديء حتى لو اضطرها ذلك للجوء للبحر كملجإ أخير ووحيد...
بل إنها (هذه السلطة)  ستحاصر برداءتها وفسادها يحيى وحبيبته في البحر أيضا في مشهد جميل ومنذر بالهاوية، يختتم به داوود عبد السيد فيلمه، حيث نشاهد في "لقطة الطائر" يحيى صحبة حبيبته داخل مركب الصيد الصغير والأسماك الميتة  المصطادة بالديناميت تحيط بهما من كل جانب. وهكذا، وكأي رسول أو نبي يكون المخرج قد أوصل رسالته التي قد تبدو غامضة بعض الشيء وتحتاج لمن يفك رموزها ودلالاتها، لأن فصول المواجهة كانت ومازالت مستمرة، وكلا الطرفين لم يستسلم للآخر بعد...
يدق عبد السيد ناقوس الخطر فيما يخص محاولة محو خصوصية الإنسان الفرد وانسحاقه تحت سلطة الجماعة التي تستغل سلطة المقدس على الخصوص لمحو الذاكرة الفردية وإخضاعها وتدجينها ضمن محمية القطيع.
ونجد بالفيلم تنويعات على تيمة الذاكرة كما في حالة "أبيه" صديق يحيى الذي يمر بحالات إغماء وتشنج دورية يذهب بعدها إلى الطبيب الذي  يخبره أنه  مصاب بمرض خطير وأن حياته مهددة إن لم يجر عملية جراحية قد تتسبب له في فقدان ذاكرة ونسيان لكل حياته الماضية...


الطبقة الوسطى ..مرة أخرى
يستمر داوود عبد السيد في "رسائل البحر" ،كما دأب في أفلامه السابقة، في مواكبة وتصوير تطورات ومسار الطبقة الوسطى في مصر..بحيث نتابع معه في فيلمه هذا كيف أن أفراد هذه الطبقة خصوصا المتعلمين  والمثقفين والذي يمثلهم هنا "يحيى" أصبحوا المدافعين الوحيدين عن التراث والذاكرة والقيم الجميلة أمام الهجوم الشرس للأثراء الجدد الأميين والمدعومين بسلطة "الخطاب المقدس" الذي يصبح ذريعة  تمكنهم من تحقيق وتبرير مآربهم وفسادهم.


شخوص تبدو على غير ماهي عليه...
أغلب شخوص  فيلم "رسائل البحر" تبدو في البداية على غير ماهي عليه في حقيقة الأمر ..حبيبة يحيى التي نظنها صحبة "يحيى" نفسه عاهرة نفاجأ بها في النصف الثاني من الفيلم تبدو غير ذلك رغم أنها تحس وكأنها تمارس الدعارة بزواجها من رجل ثري متزوج بامرأة أخرى ومقيم بالقاهرة ولا يأتي لزيارتها إلا عبر فترات متقطعة ليُلبي صحبتها نزواته الجنسية ليعود بعد ذلك لزوجته الأولى وأولاده. ونحن كمشاهدين لا نعلم هذه الحقيقة إلا حينما يطفح بها الكيل وتقرر مواجهة الزوج بكونها تعتبر نفسها كالعاهرة لأنها زوجة ثانية بدون أطفال وللمتعة فقط .. و"أبيه" أيضا صديق "يحيى" الذي يبدو لنا في الجزء الأول من الفيلم مثالا للشخصية القوية بحكم  عمله كحارس ليلي بملهى، لكننا نكتشف في مشهد جميل ومعبر يجمعه بيحيى أنه لم يعد يستطيع ضرب أي كان بعد أن  قتل عن طريق الخطإ شخصا منذ سنوات خلت ودخل على إثر ذلك للسجن بحكم مُخفف لأنه لم يكن ينوي القتل.. أما يحيى فيقدم نفسه للمرأة التي ستصبح حبيبته وعشيقته على أنه صياد سمك رغم كونه طبيبا وذو ثقافة عالية منعته تأتأته من ونطقه غير السليم من ممارسة مهنة الطب..


هم وجودي..
الفيلم ، مثل تلك الأفلام العظيمة لمخرجين أمثال بيرغمان وستانيلافسكي ، يحمل بين طياته أسئلة وجودية وفلسفية ويشكل بذلك نوعا من الإستمرارية لفيلم آخر في فيلموغرافية عبد السيد هو "أرض الخوف" ، هذا الأخير الذي نجد به رموزا ودلالات يعيد بثها عبد السيد في فيلمه هذا ، فإضافة إلى اختياره لنفس الإسم للشخصيتين الرئيسيتين في كلا الفيلمين   - وقد أدى الشخصية الأولى في "أرض الخوف" الفنان أحمد زكي والذي كان داوود عبد السيد يطمح أن يؤدي أيضا شخصية يحيى في "رسائل البحر" - نجد  في هذا الأخير كما في "أرض الخوف" تلك الإحالات  إلى  الخطاب الديني عموما في موازاة مع الخطاب الفلسفي الوجودي على الخصوص ، وشخصيات بأسماء الأنبياء، فإذا  كان الضابط يحيى في "أرض الخوف" يصبح "آدم" بعد نزوله إلى "أرض الخوف" كما في النص الديني وذلك بعد تناوله التفاحة رمز الإغراء والإغواء من الضابط الذي كلفه بالمهمة، فإن "يحيى" الآخر في "رسائل البحر" بالمقابل يرفض أن يرضخ لعمليات الإغواء والإغراء معا التي يمارسها عليه "الحاج هاشم"  (برفضه) أخذ التفاحة التي يقدمها له وهو يساومه على شراء البيت بالتهديد تارة والترغيب تارة أخرى. لكن السؤال الوجودي  يظهر بجلاء في المشهد الذي يسبق سقوط وإغماءة يحيى، والذي صوره عبد السيد أشبه مايكون بنهاية للعالم، حيث  نحس وكأن قوة غيبية جبارة تصر على تمرير "رسالة" ما ليحيى الذي يقف أمامها متحديا ومتسائلا عن غائية وعشوائية ولا عقلانية مسعاها. ويذكرنا هذا المشهد بقصة النبي موسى وإصراره على رؤية الذات الإلهية وسقوطه بعد ذلك مغشيا عليه، وفي نفس الآن بذلك الصراع الغير متكافئ والدرامي بين أبطال الدراما اليونانية (الإلياذة والأوديسة...) مع الآلهة. ونحن هنا في هذا المشهد والذي يليه نشاهد "يحيى"  وهو يشتكي من الجوع ، الذي هو في حقيقة الأمر "جوع" معرفي يحمل في طياته أسئلة تضنيه وتؤرقه  حول جدوى الخلق والوجود واعتباطيتهما ، بخلاف حبيبته التي تجيبه بعد  سؤاله لها  - وهو يحمل "الرسالة" المكتوبة بلغة غريبة وغير مقروءة والتي وجدها بعد إفاقته من إغماءته في زجاجة قذف بها البحر- أنها ليس جائعة..
المهم أننا نصل مع داوود عبد السيد إلى أن مضمون "الرسالة" ليس مهما  بقدر أهمية "الرسالة" ذاتها  كما نسمع على لسان "يحيى" في آخر الفيلم مخاطبا حبيبته ، وهذا هو صلب ما يشتغل عليه عبد السيد نفسه منذ سنوات في مشروعه السينمائي وعبر كل أفلامه بأشكالها المتميزة عن ماهو سائد في السينما المصرية. فرغم أن هذه الأخيرة تناولت بدورها  مواضيع وتيمات سياسية واجتماعية متقدمة لكن بأشكال سينمائية بدائية أوتقليدية في أحسن الأحوال ولا تحمل أي هم شكلاني خلافا لداوود عبد السيد - وبضع مخرجين آخرين يُعدون على رؤوس الأصابع- المتأثر بالأدب والسينما العالميين في أزهى وأنصع نماذجهما، لكن تميز أفلامه يعود إلى أنها رغم كونها تنهل من معين أدبي وروائي على الخصوص إلا أنه يحافظ على خصوصية السينما كأداة وكمرجعية أساسية في عمله الإبداعي. وهنا يكمن  إختلاف أفلامه حتى عن تلك المصرية التي كانت عبارة عن إقتباسات عن أعمال أدبية. فرغم أنه لم يقتبس سوى رواية واحدة هي "مالك الحزين" لإبراهيم أصلان في فيله "الكيت كات" - والذي جاء عبارة عن إقتباس بتصرف، محافظ على روح الرواية وليس على أحداثها كما هي العادة في جل الأفلام المصرية - إلا أن كل أفلامه تحمل روح ونَفَسَ تلك الروايات العظيمة التي تدع فينا أثرها بعد الفراغ من قراءة آخر سطر فيها وتجعلنا نعيد قراءتها المرة تلو الأخرى بحثا عن معاودة المتعة وكأننا أمام فعل ممارسة الجنس الذي يظل الوحيد القابل للتكرار دون ملل وبنفس الرغبة والمتعة في كل مرة وكأنها المرة الأولى.

عبد الكريم واكريم  (17-11-2012)     






تعليقات:

عمرو زكي /مصر 2012-11-20
إخراج غاية في الروعة للمبدع داوود عبد السيد، وتحليل ولا أروع من الأخ عبد الكريم واكريم، تحية من أخوكم عمرو زكي من الإسكندرية...
البريد الإلكتروني :

أضف تعليقك :
*الإسم :
*البلد :
*البريد الإلكتروني :
*تعليق
:
 
 
 

 

السينما المغربية : بوادر مشروع طموح في الأفق
ها نحن نجدد الموعد مع السينفيليين المغاربة والعرب بإصدارنا للعدد الأول من مجلة "سينفيليا"، و ذلك بعد انقضاء أكثر من أربعة أشهر على انطلاق موقع "سينفيليا" الذي استطاع بشهادة السينفيليين المغاربة أن يجد له مكانة خلال هذه المدة القصيرة ضمن مكونات الإعلام المغربي المهتم بالصورة والسينما، والذي مازال ضعيفا ولا يواكب النقلة التي تعرفها السينما المغربية على الخصوص. وهذا ليس راجعا لنقص في الكفاءات الإعلامية والنقدية المغربية بقدر ما هو راجع لعدم اهتمام الجهات الرسمية وعلى رأسها وزارتا الإتصال والثقافة به، بل محاولة تهميشه لكونه يخلق "مشاكل" لهذه الجهات هي في غنى عنها. ومسايرة من مجلة "سينفيليا" لأهم التظاهرات والأحداث السينمائية المغربية ، خصصنا في هذا العدد الأول ملفا شاملا، من إثنين وعشرين صفحة، للدورة الرابعة عشرة للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، التي تعتبر بدون منازع أهم حدث سينمائي مغربي خلال السنة، كونها عبارة عن تيرمومتر يمكن من خلاله قياس درجة جودة و تطورالسينما المغربية كما وكيفا. وقد حاولنا بدورنا قدر المستطاع أن نجعل هذا الملف مقياسا يمكن من خلاله للقارئ المختص والعادي أن يأخذ نظرة بانورامية عن حالة السينما المغربية هنا والآن. لكن لا يمكننا في هذا التقديم أن نمر مرور الكرام دون أن نشير إلى أمور مستجدة على الساحة السينمائية المغربية دون ذكرها...



أحمد سجلماسي المؤرخ السينمائي.
من أجل البحث في تاريخ السينما المغربية، و تاريخ الأفلا...



متابعات سينمائية  |  السينما المغربية  |  السينما العربية  |  السينما العالمية  |  إصدارات سينمائية  |  نقد  |  دراما و تلفزيون  |  حوارات  |  أعمدة  |  إفتتاحية  |  مهرجانات سينمائية | مرئيات| معرض الوسوم


جميع الحقوق محفوظة -سينيفيليا © 2012  
Conception: LINAM SOLUTION