الصفحة الرئيسية   إتصل بنا
 >>  السينما العربية    
الفيلم الجزائري " أحمد زبانه" مراوحة بين التأريخ وغياب التوابل السينمائية

  لقطة من فيلم   

بعدما وضعت الكتابات الصحفية أوزرها، وخفت الزوبعة التي أثارتها العديد من الجهات الفنية والتاريخية، حول فيلم " أحمد زبانه "، لمخرجه السعيد ولد خليفة، وكاتب السيناريو عز الدين ميهوبي، أظن بأنه حان الوقت الذي سأكتب فيه بما سأسميه قراءة مهنية لهذا الفيلم، والشيء الذي منعني من الكتابة رغم مرور شهور عن تاريخ أول عرض ، هو ردود الفعل التي أثارها قبل وبعد إنجازه ، من صناع السينما أو ممن عايشوا حقبة الشهيد " أحمد زبانة " الذي يدور في فلكه هذا الفيلم، إذ انقسم الرأي ما بين مؤيد له ومعارض، أرجع وأقول بأن السبب الذي منعني هو خوفي أن أتأثر برأي من هذه الآراء، على حساب الفيلم، وهذا ما سيؤثر بشكل أو بآخر على "ريبارتوار" السينما، لذا تريث علني أفلح وأنصف.

حرب الذاكرة أو كتابة التاريخ من زاويتين

دائما ما يصاحب الأفلام التارخية التي تدور أحداثها حول الثورة الجزائرية، أو أحد رجالتها، حرب موازية لهذه الأفلام، بين فرنسا والجزائر من جهة، ومن جهة أخرى بين الجزائريين، لكنها حرب لا تستعمل فيها البنادق والمدافع والطائرات الصفراء، بل هي حرب تأريخ وذاكرة، حرب من يصنع التاريخ ومن يكتبه، من يحتفظ بالأرشيف الورقي الموثق، وبين من يعتمد على الأرشيف الشفوي، وكي لا تختلط الأمور على الباحث عن الحقيقة التاريخية من أي بلد كان، خاصة اللذين يأخذونها من شاشات السينما، وما أكثرهم، اتخذت الحكومة الجزائرية إجراءات عملية كي تخفف من حدة النقاشات التي لا تغني الذاكرة بشيء، إذ أقر برلمانها قانونا حول السينما صوتت عليه الأغلبية، ومما جاء فيه  أن أي فيلم تاريخي يتحدث عن الثورة الجزائرية يجب أن يأخذ موافقة من وزارة المجاهدين قبل أن توافق على دعمه وزارة الثقافة أو أي جهة حكومية أخرى، لكن رغم هذا فقد حدثت العديد من النقاشات التي صاحبت عروض فيلم حول الشهيد " أحمد زبانه"، وهو أول شهيد نفذت فيه فرنسا حكما بالإعدام بواسطة المقصلة، وأهم تلك الانتقادات، هي التي صدرت من طرف الجمعية الوطنية لقدماء المحكوم عليهم بالإعدام، والبالغ عددهم 2050 عضوا، على لسان رئيسها السيد مصطفى بودينة، الذي قال بأن الفيلم يقدم مغالطات تاريخية، لا أساس لها من الصحة، ويبرئ فرنسا ويصور الشهيد أحمد زبانه على أنه إرهابي وقاطع طريق.

حين يسقط الفيلم الروائي في فخ الدراما الوثائقية

رغم توفر جميع العناصر المهمة " من ميزانية وفريق تقني فرنسي محترف وممثلين" ليخرج الفيلم في أبهى حلة له، غير أن المخرج السعيد ولد خليفة سقط في فخ الدراما الوثائقية، حينما غيب جوانب مهمة و ضرورية في بناء مشاهد وحيثيات الفيلم، ليظهر في مجمله جاف، تنقصه التوابل السينمائية، التي تخلق روابط روحية بين المتلقي والفيلم، وتلامس البعد الإنساني فيه، ليتحول بطل فيلم " أحمد زبانه " والذي أدى دوره الممثل الشاب " عماد بن شني" لرجل آلي،لا يستمتع بشروق الشمس ولا بغروبها، لا يتحسس أوراق الأشجار، ولا يسمع خرير الماء، ليست له أحلام يمتطيها عندما تستقل البلاد، لا يطلق النكات، جاد في طباعه وملامحه، وكأنه مبرمج لغاية معنية، كل هذه التفاصيل، أو ما تعرف بالحبكات الثانوية ساهمت بشكل من الأشكال في التقليل من أهمية الفيلم، رغم القامة الكبيرة التي عالجها، خاصة وأن الشهيد أحمد زبانه يعد صاحب قيمة  ثورية كبيرة، ويكتسب رمزية تاريخية ، بوصفه أول من يعدم بالمقصلة، ومن الذين عانقوا هذه الفكرة وتفطنوا لها هو الإعلامي والناقد السينمائي نبيل حاجي، الذي قال "بأننا  لم نلامس روح ووجدان "زبانه" في رحلته النضالية والحربية، موطن ضعف فيلم "زبانه" يكمن في أن كلا من ميهوبي وولد خليفة تورطا في البحث التاريخي والمصادر القليلة عن شخصية "زبانة" الذي عاش أياما بعد اندلاع الثورة، وأهملا الحياكة السردية والبناء البصري.. التي يتطلبها أي فليم سينمائي، وهو الذهاب بالمتفرج في أجواء من السحر يعانق الحقيقة".
 وأرجع وأقول بأن التجارب السابقة للمخرج السعيد ولد خليفة " أخرج أربعة أفلام "، واهتمامه بالنقد السينمائي، وقد كنت من  المعجبين بمقارباته السينمائية، غير أن كل هذه المعطيات، لم يستغلها بطريقة جيدة، وأغفل أشياء مهمة في الفيلم، ولو تداركها في حينها، لكانت الصورة مغايرة تماما، خاصة الحبكات الثانوية التي تتماشى مع الموضوع الرئيس كما سبق وقلت، وتقول الخبيرة ومستشارة كتابة النصوص في هوليود ليندا سيجر، " تؤدي الحبكة الجيدة عدة وظائف، وهي أن تضيف بعدا للنص، حين يكون البطل الرئيس يصنع القصة، يكون منشغلا بالأحداث، ولكن الحبكات الثانوية تعطي البطل فرصة أن يشم الزهور، وان يحب، وأن يستمع بهوايته...".
لذا نرجع ونقول بأن العمل كان فيلما دراميا وثائقيا أكثر منه فيلم روائي، ويرجع هذا للأسباب والمعطيات التي سبق ذكرها، نختصرها في غياب الانسجام والروح والفنية اللازمة، والتعويل على المشاهد التسجيلية.

حلقات قوة الفيلم تتحول إلى نقاط ضعف

لم يستغل المخرج سعيد ولد خليفة، وكاتب السيناريو عز الدين مهوبي، الشهرة العالمية التي يكتسبها أحمد زبانه، والمعطيات الضرورية المتوفرة ، لصناعة فيلم بحجم الشهيد ، ومن أهم تلك المعطيات، الرسالة المؤثرة التي كتبها الشهيد قبل إعدامه، والمقصلة بوصفها آلة إعدام جديدة، وزبانة أول ضحاياها، وتعطلها مرتين أثناء تنفيذ الحكم، والعلاقة القوية التي كانت تجمع الشهيد مع عائلته، هذه الأخيرة مغيبة تماما طوال مئة وأربعين دقيقة مدة الفيلم، أقول بأن هذه المعطيات كانت ستكون حلقات قوة في الفيلم، لكن سوء استغلالها حولها إلى نقاط ضعف، ولو توفر نصفها لدى مخرج من هوليود، وكانت الشخصية غربية، لصنع فيلم من الطراز العالمي، وتحول زبانه إلى " تشيغيفارا"، وعندما نبحث جيدا في تاريخ السينما العالمية نجد أن هناك العديد من الأفلام التي تدور حول السير ذاتية، استطاع منتجوها أن يحولها إلى رموز عالمية، ومنها فيلم وليام ولاس الذي أدى دوره الممثل الكبير " ميل غيبسون"، هذا البطل- أقصد ولاس- الذي يتشابه كثيرا مع أحمد زبانه، خاصة وأن كلامها يبحث عن استقلال بلاده، وناشد الحرية، وكافح المستعمر، لتكون النهاية إعدام كل واحد منهما، ولاس بالشنق وزبانه بالمقصلة، لكن الفرق بينهما أن فريق الأول من منتج ومخرج وكاتب سيناريو استطاعوا أن يحولوا بطلهم إلى شخصية تحررية عالمية، بعدما نسجوا خيوط حب وود بينهم وبين الفيلم، وردموا الهوة والفاصل بينهم وبين المتلقي، ليدخل فيهم ويتوحد، بسبب الاحترافية الكبيرة، على عكس فريق فيلم أحمد زبانه باستثناء الفريق التقني، حيث أعاد إعدام الشهيد أحمد زبانه مرة أخرى حسب تعبير سمير مفتاح حسب تصريحه لجريدة " الفجر" الجزائرية.

من الأدب الإستعجالي إلى السينما الإستعجالية

على العموم ليست هذه المرة الأولى التي يواجه فيها فيلم جزائري هذه الانتقادات والمناقشات، فقد سبقه فيلم ثوري أخر يحاكي حياة الشهيد " مصطفى بن بولعيد"، لمخرجه أحمد راشدي، لكن لا يجب أن يستغل دعم الدولة للأفلام الثورية بشكل سلبي، بل بالعكس يجب تدوير هذه العقارب في اتجاهها الصحيح، من أجل التأسيس لسينما جزائرية رزينة ومميزة، ونسج علاقة متينة مع المتلقي،  بدل السقوط في متاهة السينما الاستعجالية، حسب تعبير الروائي الجزائري الطاهر وطار عن الأدب الإستعجالي، وعدم استهانة المخرجين بالتفاصيل الصغيرة، لأنها هي من يكمل الصورة الكلية للفيلم، مثل فيلم " أحمد زبانه" وهو موضوعنا الرئيسي، لم يعطي مخرجه الكثير من الأشياء حقها، وتعامل بشكل غير مسؤول مع أشياء لا يجب إغفالها، مثل تسريحة شعر مؤدي دور زبانه، ولحيته التي لم تتغير مع باقي سجناء " بربروس"، ومحافظته على نفس الملامح طوال فترة الفيلم تقريبا، والمبالغة في بعض المشاهد، ككثرة ثغاء الغنم والماعز وهيمنة أصواتها على السوق لكن الصورة تبرز عكس ذلك، وتصوير السجن العريق والمشهور "بربروس" سابقا و"سركاجي" حاليا، كمكان نقاهة وراحة، حيث لم يظهر أجوائه وقسوة حراسه مثلا، والحميميات التي تطبع يوميات المساجين، وكيفية تمضيتهم للوقت، حتى أن أمر السجن عندما استدعى المساجين في الساحة لم يتجاوز عددهم 12 مسجونا، وهذا ينافي الحقيقة، كما أن أقمصة المساجين الداخلية البيضاء نظيفة دائما، لا توجد بها ولا قطرة عرق واحدة، هي ملاحظات وأخرى، أهملها المخرج وكاتب السيناريو على السواء، لأسباب مجهولة، لكن المعلوم هوأن الفيلم جاء من أجل سد ثغرة في السينما الجزائرية ، فحفر أخرى أشد اتساعا.

عبد الكريم قادري  (26-04-2013)     






تعليقات:

أضف تعليقك :
*الإسم :
*البلد :
*البريد الإلكتروني :
*تعليق
:
 
 
 

 

السينما المغربية : بوادر مشروع طموح في الأفق
ها نحن نجدد الموعد مع السينفيليين المغاربة والعرب بإصدارنا للعدد الأول من مجلة "سينفيليا"، و ذلك بعد انقضاء أكثر من أربعة أشهر على انطلاق موقع "سينفيليا" الذي استطاع بشهادة السينفيليين المغاربة أن يجد له مكانة خلال هذه المدة القصيرة ضمن مكونات الإعلام المغربي المهتم بالصورة والسينما، والذي مازال ضعيفا ولا يواكب النقلة التي تعرفها السينما المغربية على الخصوص. وهذا ليس راجعا لنقص في الكفاءات الإعلامية والنقدية المغربية بقدر ما هو راجع لعدم اهتمام الجهات الرسمية وعلى رأسها وزارتا الإتصال والثقافة به، بل محاولة تهميشه لكونه يخلق "مشاكل" لهذه الجهات هي في غنى عنها. ومسايرة من مجلة "سينفيليا" لأهم التظاهرات والأحداث السينمائية المغربية ، خصصنا في هذا العدد الأول ملفا شاملا، من إثنين وعشرين صفحة، للدورة الرابعة عشرة للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، التي تعتبر بدون منازع أهم حدث سينمائي مغربي خلال السنة، كونها عبارة عن تيرمومتر يمكن من خلاله قياس درجة جودة و تطورالسينما المغربية كما وكيفا. وقد حاولنا بدورنا قدر المستطاع أن نجعل هذا الملف مقياسا يمكن من خلاله للقارئ المختص والعادي أن يأخذ نظرة بانورامية عن حالة السينما المغربية هنا والآن. لكن لا يمكننا في هذا التقديم أن نمر مرور الكرام دون أن نشير إلى أمور مستجدة على الساحة السينمائية المغربية دون ذكرها...



لطيف لحلو، حكيم السينما المغربية
البدايات الحقيقية للسينما المغربية، انطلقت خلال سنوات...



متابعات سينمائية  |  السينما المغربية  |  السينما العربية  |  السينما العالمية  |  إصدارات سينمائية  |  نقد  |  دراما و تلفزيون  |  حوارات  |  أعمدة  |  إفتتاحية  |  مهرجانات سينمائية | مرئيات| معرض الوسوم


جميع الحقوق محفوظة -سينيفيليا © 2012  
Conception: LINAM SOLUTION