الصفحة الرئيسية   إتصل بنا
 >>  متابعات سينمائية    
فيلم "كيليكس، دوار البوم" لعز العرب العلوي لمحارزي، تناول جريء لسنوات الرصاص

ربما كاد فيلم "كيليكس، دوار البوم" لعز العرب العلوي لمحارزي أن يكون أفضل فيلم مغربي تناول سنوات الرصاص  في المغرب لولا بعض الهنات التي اعترته.


لكن يحسب له عموما كونه جاء بِوِجهة نظر مغايرة لتلك التي شاهدناها في أغلب الأفلام التي تناولت هذه التيمة ، وهي وجهة نظر حراس المعتقلات السرية التي كانت تمتلأ بالسجناء السياسيين في فترة السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي. وجهة النظر هاته التي استطاع من خلالها المخرج أن يقدم نقدا بصيغة فنية مقبولة لهاته السنوات وما اعتراها من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان وبدون أن يسقط في المباشرة  كما أغلب أفلام "موجة الإعتقال السياسي" التي تزامنت مع بداية "العهد الجديد" ومحاولة طي صفحة الماضي بإنشاء "هيئة الإنصاف والمصالحة". 


وإذا كان ثلثا الفيلم مرَّا بشكل سلس ومقنع دراميا وكان فيه تطور الشخوص منطقيا فإن الجزء الأخير من الفيلم بداية من سرقة الحارس العجوز أب الفتاة الشابة للسِّجِل الذي يضم أسماء المعتقلين السياسيين وما تلا ذلك من أحداث وهروب الشاب والشابة ومتابعتهما من طرف حرس القلعة اقترب ممَّا نشاهده في أفلام المغامرات والميلودراما الشعبوية.


لست مع النقد الإيديولوجي للفيلم، خصوصا ما قد يكون ضد الجانب الإنساني لحراس المعتقل، بل أرى أن هذا الجانب من أهم نقط قوة الفيلم ، إذ أن الشخوص القوية إبداعيا لا في الأدب ولا في السينما هي تلك الشخوص المعقدة نفسيا والتي تختلط دوافعها بين الإيجابي والسلبي، ويكون صراعها الداخلي بين الخير والشر كبيرا ليظهر في كل مرة جانب من الجانبين حسب الظروف التي تتعرض لها ، فأهم الشخوص  هي تلك الرمادية.


التمثيل في الفيلم كان جيدا، إذ لم نعد محتاجين أن نعيد ما قلناه عن أمين الناجي  الذي يتقمص أدوارا مختلفة بنفس الحرفية، أما محمد الرزين العائد ليملأ خانة كانت قد خلت لفترة بعد وفاة محمد مجد، كونه ربما الوحيد الذي يمكن أن يؤدي أدوارا لشخصيات في مثل هذا السن بحرفية كبيرة في السينما المغربية، وقد أدَّى دور الفقيه الَّلا مُبالي الذي ستنقلب لامبالاته رأسا على عقب بعد رُؤيَته لجثة ابنه المعتقل السياسي المتعفنة، بنضج الممثلين الكبار، ثم حسن باديدا الذي تم اكتشافه متأخرا وأظهر أنه ممثل جيد ولايمكن أن يخلف الميعاد مع المشاهد في دور الحارس الغير المقتنع بما يفعله منذ البداية والذي سينقلب على رؤسائه في نهاية الفيلم. وتظل مفاجأة الفيلم السَّارة هي محمد بوصبع  الذي أدَّى دور الكولونيل السَّادِي بشكل جد متميز موحيا في آن إلى شخصية الحسن الثاني خصوصا في خطابه بداية الفيلم الذي ألقاه على الحراس.


على العموم يظل فيلم "كيليكس، دوار البوم" رغم بعض الهفوات التقنية خصوصا في استعمال المؤثرات الخاصة،  من بين أهم الأفلام التي شاهدناها خلال الأيام الأولى للدورة  19 للمهرجان الوطني للفيلم.



عبد الكريم واكريم-طنجة  (13-03-2018)     






تعليقات:

أضف تعليقك :
*الإسم :
*البلد :
*البريد الإلكتروني :
*تعليق
:
 
 
 

 

نور في آخر نفق السينما المغربية
هنالك نسبة كبيرة من الحقيقة في الخطاب الذي يرى أن السينما المغربية حاليا قد تراجعت نسبيا من حيث الجودة الفنية وأن أغلب الأفلام المنتجة حديثا أصبحت تحمل طابعا تلفزيونيا بحيث أصبح المهرجان الوطني للفيلم وكأنه مهرجان للأفلام التلفزيونية حيث تنتفي اللمسة الفنية والرؤية الفكرية للمخرج، لنجد أنفسنا أمام "أفلام" مسطحة لاطعم لها ولالون، ولا هي تنتمي لنوع من السينما التجارية التي تحترم نفسها وجمهورها ولا هي بسينما المؤلف حيث تحضر شخصية المخرج ورؤيته، وكأننا بهم كما حدث للغراب الذي أراد تقليد مشية الحمامة فلاهو احتفظ بمشيته ولا هو استطاع اكتساب مشيتها. لكن رغم كل شيء فإن نورا خافتا يلوح في نهاية النفق المظلم يجعلنا نتشبث بتفاؤل مشروع حول مستقبل السينما المغربية يجعلنا نُرجِّح أن مثل هذه المرحلة ضرورية لكي يتم فرز الغث من السمين ولكي نمر لمرحلة أكثر وضوحا وشفافية يأخذ كل واحد فيها مكانه الحقيقي والطبيعي بدون ادعاء مبالغ فيه ولاكلام زائد من أفواه بعض المخرجين يبدو متساميا عما نراه في أفلامهم من ضعف كبير جدا، ولا كذب على عامة الناس بأن الفيلم فاز بعدة جوائز فيحين أن المهرجانات التي "فاز" فيها ذلك الفيلم لاترقى لتكون حتى مهرجانات للأحياء. وبالنسبة لنا يظل النور الذي تحدثنا عنه متجليا في ثلة من الأسماء الشابة التي لم تخطئ الموعد وظلت محافظة على مستوى جيد أو مقبول على العموم في أغلب الأفلام التي أخرجتها، أسماء كحكيم بلعباس، فوزي بنسعيدي، هشام العسري، داوود أولاد السيد، محمد مفتكر، ليلى الكيلاني، نور الدين لخماري، نبيل عيوش، محمد الشريف الطريبق،عبد الإله الجوهري، عبد السلام الكلاعي، كمال كمال، وغيرهم من الشباب قادمون بقوة للمشهد السينمائي المغربي. ونظن أن الدورة القادمة للمهرجان الوطني للفيلم ستكون أفضل من الناحية الفنية بالنسبة للأفلام المشاركة بحكم أن بعضا من هذه الأسماء التي ذكرناها ستكون حاضرة بأفلامها التي ستشكل حتما الفرق وتكون متميزة ومختلفة عكس الدورة السابقة لنفس المهرجان.






متابعات سينمائية  |  السينما المغربية  |  السينما العربية  |  السينما العالمية  |  إصدارات سينمائية  |  نقد  |  دراما و تلفزيون  |  حوارات  |  أعمدة  |  إفتتاحية  |  مهرجانات سينمائية | مرئيات| معرض الوسوم


جميع الحقوق محفوظة -سينيفيليا © 2012  
Conception: LINAM SOLUTION