الصفحة الرئيسية   إتصل بنا
 >>  متابعات سينمائية    
التونسية هند صبري أفضل ممثلة بمهرجان الإسكندرية السينمائي

  الممثلة التونسية هند صبري   

فاز الفيلم التونسي (زهرة حلب) بطولة هند صبري وإخراج رضا الباهي بجائزتي أفضل ممثلة وأفضل مخرج من مهرجان الإسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط الذي أسدل الستار على دورته الثالثة والثلاثين مساء الخميس. وقالت الممثلة التونسية في كلمة مكتوبة أرسلتها إلى المهرجان لعدم استطاعتها حضور حفل الختام لدواعي السفر ”فرحتي لا توصف بهذه الجائزة التي منحتموني إياها وأعتذر عن عدم وجودي شخصيا لتسلمها لأني للأسف خارج البلاد لكن قلبي إسكندراني اليوم“.


وأضافت ”أود أن أشكر لجنة التحكيم، وطبعا المخرج رضا الباهي الذي أعادني إلى السينما التونسية بشخصية سلمى في فيلم ‘زهرة حلب‘ الذي اعتبره محطة مهمة في مشواري وأشكركم على تتويج هذه المرحلة بجائزة أفضل ممثلة في هذا المهرجان العريق“.


وانتزع الفيلم الكرواتي (وزارة الحب) للمخرج بافو مارينكوفيتش جائزة أفضل فيلم بالمهرجان.


وذهبت جائزة أفضل ممثل للسوري محمد الأحمد عن دوره في فيلم (رجل وثلاثة أيام) فيما فاز الإسباني خوسيه راموس بجائزة أفضل سيناريو عن فيلم (في سرية تامة).


وفازت بجائزة العمل الأول أو الثاني المخرجة المغربية خولة بن عمر عن فيلمها (نور في الظلام). ومنحت لجنة تحكيم المسابقة الرسمية جائزتها الخاصة للفيلم الإيطالي (عيد الميلاد الماضي) إخراج كريستيانو بالير.


ونال الفيلم الفرنسي (نجمة النهار) جائزة أفضل إنجاز فني لمديرة التصوير ناتالي ديوران.


وقال الناقد الأمير أباظة رئيس المهرجان في حفل الختام الذي أقيم بمركز المؤتمرات في مكتبة الإسكندرية ”مرت أيام المهرجان بين المتعة والدهشة والفن.. واليوم نختتم فعاليات دورتنا بعد ستة أيام عشناها في أحضان هذه المدينة الساحرة وشعبها الكريم المضياف“.


وكرم المهرجان في حفل الختام الممثلة الإيطالية عايدة فولش إلى جانب عدد من الرعاة والداعمين للمهرجان من بينهم وزير الثقافة حلمي النمنم.


وكانت الدورة الثالثة والثلاثون للمهرجان انطلقت في السابع من أكتوبر تشرين الأول بمشاركة 80 فيلما من 25 دولة.


وفي مسابقة نور الشريف للفيلم العربي فاز الفيلم اللبناني (نور) بطولة فانيسا أيوب وإخراج خليل زعرور بجوائز أفضل سيناريو وأفضل ممثلة وأفضل فيلم فيما ذهبت جائزة أفضل ممثل للسوري أيمن زيدان عن دوره في فيلم (الأب) وجائزة العمل الأول للفيلم السوري (ماورد) إخراج أحمد إبراهيم أحمد.


وحصل الفيلم الجزائري/التونسي (أوغسطينوس ابن دموعها) للمخرج المصري سمير سيف على جائزة الإنجاز الفني بينما منحت لجنة التحكيم جائزتها الخاصة للفيلم السوري (الأب) إخراج باسل الخطيب.

سينفيليا - رويترز  (13-10-2017)     






تعليقات:

أضف تعليقك :
*الإسم :
*البلد :
*البريد الإلكتروني :
*تعليق
:
 
 
 

 

نور في آخر نفق السينما المغربية
هنالك نسبة كبيرة من الحقيقة في الخطاب الذي يرى أن السينما المغربية حاليا قد تراجعت نسبيا من حيث الجودة الفنية وأن أغلب الأفلام المنتجة حديثا أصبحت تحمل طابعا تلفزيونيا بحيث أصبح المهرجان الوطني للفيلم وكأنه مهرجان للأفلام التلفزيونية حيث تنتفي اللمسة الفنية والرؤية الفكرية للمخرج، لنجد أنفسنا أمام "أفلام" مسطحة لاطعم لها ولالون، ولا هي تنتمي لنوع من السينما التجارية التي تحترم نفسها وجمهورها ولا هي بسينما المؤلف حيث تحضر شخصية المخرج ورؤيته، وكأننا بهم كما حدث للغراب الذي أراد تقليد مشية الحمامة فلاهو احتفظ بمشيته ولا هو استطاع اكتساب مشيتها. لكن رغم كل شيء فإن نورا خافتا يلوح في نهاية النفق المظلم يجعلنا نتشبث بتفاؤل مشروع حول مستقبل السينما المغربية يجعلنا نُرجِّح أن مثل هذه المرحلة ضرورية لكي يتم فرز الغث من السمين ولكي نمر لمرحلة أكثر وضوحا وشفافية يأخذ كل واحد فيها مكانه الحقيقي والطبيعي بدون ادعاء مبالغ فيه ولاكلام زائد من أفواه بعض المخرجين يبدو متساميا عما نراه في أفلامهم من ضعف كبير جدا، ولا كذب على عامة الناس بأن الفيلم فاز بعدة جوائز فيحين أن المهرجانات التي "فاز" فيها ذلك الفيلم لاترقى لتكون حتى مهرجانات للأحياء. وبالنسبة لنا يظل النور الذي تحدثنا عنه متجليا في ثلة من الأسماء الشابة التي لم تخطئ الموعد وظلت محافظة على مستوى جيد أو مقبول على العموم في أغلب الأفلام التي أخرجتها، أسماء كحكيم بلعباس، فوزي بنسعيدي، هشام العسري، داوود أولاد السيد، محمد مفتكر، ليلى الكيلاني، نور الدين لخماري، نبيل عيوش، محمد الشريف الطريبق،عبد الإله الجوهري، عبد السلام الكلاعي، كمال كمال، وغيرهم من الشباب قادمون بقوة للمشهد السينمائي المغربي. ونظن أن الدورة القادمة للمهرجان الوطني للفيلم ستكون أفضل من الناحية الفنية بالنسبة للأفلام المشاركة بحكم أن بعضا من هذه الأسماء التي ذكرناها ستكون حاضرة بأفلامها التي ستشكل حتما الفرق وتكون متميزة ومختلفة عكس الدورة السابقة لنفس المهرجان.



"الباب السابع" للمخرج علي الصافي الفيلم الوثائقي القنبلة
كان لجمهور مدينة الرباط عشية يوم الثلاثاء 2018/01/09، لقاء ...



متابعات سينمائية  |  السينما المغربية  |  السينما العربية  |  السينما العالمية  |  إصدارات سينمائية  |  نقد  |  دراما و تلفزيون  |  حوارات  |  أعمدة  |  إفتتاحية  |  مهرجانات سينمائية | مرئيات| معرض الوسوم


جميع الحقوق محفوظة -سينيفيليا © 2012  
Conception: LINAM SOLUTION