الصفحة الرئيسية   إتصل بنا
 >>  متابعات سينمائية    
انطلاق فعاليات الدورة الخامسة عشرة للمهرجان المتوسطي للفيلم القصير بطنجة

وقد شهد حفل الافتتاح تقديم لجنة التحكيم المتكونة من أحمد الحسني رئيس مهرجان تطوان الدولي لسينما بلدان البحر المتوسط رئيسا وكأعضاء كل من السينمائية السولوفينية أنا لامبريت والمسؤول عن قطاع السينما والسمعي البصري بالمعهد الفرنسي بالمغرب أنطوان لوبيهان والمنتجة والمخرجة التونسية شيراز البوزيدي ومدير مركز الفيلم القصير الإيطالي جاكوبو شيساوالمخرجة المغربية نرجس النجار والمخرج المغربي نور الدين لخماري.
وقد تم اختيار فيلم "يطو" لرجل الإشهار المعروف نور الدين عيوش ليكون فيلم الافتتاح دون تبرير منطقي لهذا الاختيار خصوصا أن الفيلم لم يحترم شروط وضوابط الفيلم القصير من الاشتغال على الشكل و كونه  تمرينا لمدى تمكن المخرج من أدواته السينمائية.  وقد جاء الفيلم ذو ميزانيته حاتمية لايمكن لفيلم قصير مغربي أن ينافسها .
تفصيلة مهمة أثارت انتباه الحضور لها علاقة وطيدة بما يدعو له عيوش هي اللهجة الدارجة المغربية التي تم توظيفها في الفيلم بشكل يجعل الناطق بها هو شرير الفيلم في مقابل البطلة ومن يتعاطف معها الذين يتحدثون لغة .
على العموم يظل المهرجان المتوسطي للفيلم القصير موعدا سينمائيا سنويا مُهما تعرض فيه أهم الإنتاجات في ميدان الفيلم القصير بحوض البحر الأبيض المتوسط.

سينفيليا  (03-10-2017)     






تعليقات:

أضف تعليقك :
*الإسم :
*البلد :
*البريد الإلكتروني :
*تعليق
:
 
 
 

 

السينما المغربية : بوادر مشروع طموح في الأفق
ها نحن نجدد الموعد مع السينفيليين المغاربة والعرب بإصدارنا للعدد الأول من مجلة "سينفيليا"، و ذلك بعد انقضاء أكثر من أربعة أشهر على انطلاق موقع "سينفيليا" الذي استطاع بشهادة السينفيليين المغاربة أن يجد له مكانة خلال هذه المدة القصيرة ضمن مكونات الإعلام المغربي المهتم بالصورة والسينما، والذي مازال ضعيفا ولا يواكب النقلة التي تعرفها السينما المغربية على الخصوص. وهذا ليس راجعا لنقص في الكفاءات الإعلامية والنقدية المغربية بقدر ما هو راجع لعدم اهتمام الجهات الرسمية وعلى رأسها وزارتا الإتصال والثقافة به، بل محاولة تهميشه لكونه يخلق "مشاكل" لهذه الجهات هي في غنى عنها. ومسايرة من مجلة "سينفيليا" لأهم التظاهرات والأحداث السينمائية المغربية ، خصصنا في هذا العدد الأول ملفا شاملا، من إثنين وعشرين صفحة، للدورة الرابعة عشرة للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، التي تعتبر بدون منازع أهم حدث سينمائي مغربي خلال السنة، كونها عبارة عن تيرمومتر يمكن من خلاله قياس درجة جودة و تطورالسينما المغربية كما وكيفا. وقد حاولنا بدورنا قدر المستطاع أن نجعل هذا الملف مقياسا يمكن من خلاله للقارئ المختص والعادي أن يأخذ نظرة بانورامية عن حالة السينما المغربية هنا والآن. لكن لا يمكننا في هذا التقديم أن نمر مرور الكرام دون أن نشير إلى أمور مستجدة على الساحة السينمائية المغربية دون ذكرها...



لطيف لحلو، حكيم السينما المغربية
البدايات الحقيقية للسينما المغربية، انطلقت خلال سنوات...



متابعات سينمائية  |  السينما المغربية  |  السينما العربية  |  السينما العالمية  |  إصدارات سينمائية  |  نقد  |  دراما و تلفزيون  |  حوارات  |  أعمدة  |  إفتتاحية  |  مهرجانات سينمائية | مرئيات| معرض الوسوم


جميع الحقوق محفوظة -سينيفيليا © 2012  
Conception: LINAM SOLUTION