الصفحة الرئيسية   إتصل بنا
 >>  متابعات سينمائية    
تتويج مصري وإيطالي بالمهرجان المتوسطي للسينما والهجرة

توج الفيلمان المصري "البر التاني" والإيطالي "أوتيل سبلندد" مناصفة بالجائزة الكبرى للدورة السادسة من المهرجان المتوسطي للسينما والهجرة الذي أسدل الستار على فعالياته بمدينة وجدة شرق المملكة المغربية.


ومنحت لجنة التحكيم الجائزة للفيلم المغربي "اسمي عادل" للمخرج عادل عزاب، وهو عمل يتناول قصة صبي نشأ في الريف المغربي وفي سن الـ 13 يلتحق بوالده الذي كان قد هاجر إلى إيطاليا ليجد نفسه في مواجهة قسوة الهجرة وأمام تجارب من شأنها أن تغير مجرى حياته إلى الأبد.


وحصل قدوس سيهون من بوركينا فاسو على جائزة أفضل ممثل عن دوره في فيلم "المتوسط" في حين ذهبت جائزة أفضل ممثلة للمصرية حنان سليمان عن دورها في فيلم "البر التاني". وشاركت في مسابقة الأفلام الطويلة ثمانية أفلام طويلة من المغرب ومصر وإيطاليا وهولندا.


وفي مسابقة الأفلام القصيرة التي تنافست بها ستة أفلام مغربية، فاز "الوليدة" للمخرج عبد الفتاح سراري بالجائزة الكبرى إضافة إلى جائزتي أفضل إخراج وأفضل ممثلة لبطلة العمل سعاد صابر.


وذهبت جائزة أفضل ممثل إلى محمد حميمصة عن دوره في فيلم "النفس الأخير" في حين نال عبد الحفيظ عيساوي جائزة أفضل سيناريو عن الفيلم ذاته.


وتضمنت فعاليات المهرجان -الذي نظمته جمعية التضامن للتنمية والهجرة بالفترة من 26 إلى 30 شتنبر- إقامة ورش عمل وندوة فكرية بعنوان "الهجرة الأفريقية بين الواقع والآفاق".

سينفيليا - رويترز  (02-10-2017)     






تعليقات:

أضف تعليقك :
*الإسم :
*البلد :
*البريد الإلكتروني :
*تعليق
:
 
 
 

 

السينما المغربية : بوادر مشروع طموح في الأفق
ها نحن نجدد الموعد مع السينفيليين المغاربة والعرب بإصدارنا للعدد الأول من مجلة "سينفيليا"، و ذلك بعد انقضاء أكثر من أربعة أشهر على انطلاق موقع "سينفيليا" الذي استطاع بشهادة السينفيليين المغاربة أن يجد له مكانة خلال هذه المدة القصيرة ضمن مكونات الإعلام المغربي المهتم بالصورة والسينما، والذي مازال ضعيفا ولا يواكب النقلة التي تعرفها السينما المغربية على الخصوص. وهذا ليس راجعا لنقص في الكفاءات الإعلامية والنقدية المغربية بقدر ما هو راجع لعدم اهتمام الجهات الرسمية وعلى رأسها وزارتا الإتصال والثقافة به، بل محاولة تهميشه لكونه يخلق "مشاكل" لهذه الجهات هي في غنى عنها. ومسايرة من مجلة "سينفيليا" لأهم التظاهرات والأحداث السينمائية المغربية ، خصصنا في هذا العدد الأول ملفا شاملا، من إثنين وعشرين صفحة، للدورة الرابعة عشرة للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، التي تعتبر بدون منازع أهم حدث سينمائي مغربي خلال السنة، كونها عبارة عن تيرمومتر يمكن من خلاله قياس درجة جودة و تطورالسينما المغربية كما وكيفا. وقد حاولنا بدورنا قدر المستطاع أن نجعل هذا الملف مقياسا يمكن من خلاله للقارئ المختص والعادي أن يأخذ نظرة بانورامية عن حالة السينما المغربية هنا والآن. لكن لا يمكننا في هذا التقديم أن نمر مرور الكرام دون أن نشير إلى أمور مستجدة على الساحة السينمائية المغربية دون ذكرها...



لطيف لحلو، حكيم السينما المغربية
البدايات الحقيقية للسينما المغربية، انطلقت خلال سنوات...



متابعات سينمائية  |  السينما المغربية  |  السينما العربية  |  السينما العالمية  |  إصدارات سينمائية  |  نقد  |  دراما و تلفزيون  |  حوارات  |  أعمدة  |  إفتتاحية  |  مهرجانات سينمائية | مرئيات| معرض الوسوم


جميع الحقوق محفوظة -سينيفيليا © 2012  
Conception: LINAM SOLUTION