الصفحة الرئيسية   إتصل بنا
 >>  متابعات سينمائية    
تقارير: باتي جنكينز تخرج الجزء الثاني من وندر وومان في 2019

  باتي جنكينز لدى حضورها العرض الأول لفيلم (وندر وومان) في لوس أنجليس يوم 25 ماي 2017.   

قالت تقارير إن باتي جنكينز ستخرج الجزء الثاني من فيلم (وندر وومان) في 2019 بعدما أصبحت صاحبة أعلى إيرادات بين المخرجات في تاريخ هوليوود.


وقالت صحف ومجلات مثل فارايتي وهوليوود ريبورتر إن الممثلة الإسرائيلية جال جادوت بطلة الجزء الأول ستلعب دور البطولة في هذا الجزء الذي ستخرجه أيضا جنكينز (46 عاما) ومن المقرر عرضه في 13 دجنبر 2019.


وأحجمت شركة ورنر براذرز للإنتاج السينمائي عن التعليق على الأنباء ولم تدل بمزيد من التفاصيل حول الجزء الثاني.


كان (وندر وومان) أول فيلم يتناول أبطالا خارقين تكون بطلته امراة منذ عرض فيلم (إلكترا) في 2005 والأول الذي تخرجه امرأة.


واحتل الفيلم صدارة إيرادات السينما في يونيو حزيران بفضل أراء النقاد الإيجابية وقدرت إيرادته بحوالي 816.4 مليون دولار في أنحاء العالم. وأصبح الآن ثاني أعلى فيلم من حيث الإيرادات هذا العام بعد فيلم (ذا بيوتي أند ذا بيست).


وأصبحت جنكينز أعلى المخرجات تحقيقا للإيرادات في تاريخ هوليوود متفوقة على فيليدا لويد التي أخرجت الفيلم الموسيقي (ماما ميا!) في 2008.

سينفيليا - رويترز  (12-09-2017)     






تعليقات:

أضف تعليقك :
*الإسم :
*البلد :
*البريد الإلكتروني :
*تعليق
:
 
 
 

 

السينما المغربية : بوادر مشروع طموح في الأفق
ها نحن نجدد الموعد مع السينفيليين المغاربة والعرب بإصدارنا للعدد الأول من مجلة "سينفيليا"، و ذلك بعد انقضاء أكثر من أربعة أشهر على انطلاق موقع "سينفيليا" الذي استطاع بشهادة السينفيليين المغاربة أن يجد له مكانة خلال هذه المدة القصيرة ضمن مكونات الإعلام المغربي المهتم بالصورة والسينما، والذي مازال ضعيفا ولا يواكب النقلة التي تعرفها السينما المغربية على الخصوص. وهذا ليس راجعا لنقص في الكفاءات الإعلامية والنقدية المغربية بقدر ما هو راجع لعدم اهتمام الجهات الرسمية وعلى رأسها وزارتا الإتصال والثقافة به، بل محاولة تهميشه لكونه يخلق "مشاكل" لهذه الجهات هي في غنى عنها. ومسايرة من مجلة "سينفيليا" لأهم التظاهرات والأحداث السينمائية المغربية ، خصصنا في هذا العدد الأول ملفا شاملا، من إثنين وعشرين صفحة، للدورة الرابعة عشرة للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، التي تعتبر بدون منازع أهم حدث سينمائي مغربي خلال السنة، كونها عبارة عن تيرمومتر يمكن من خلاله قياس درجة جودة و تطورالسينما المغربية كما وكيفا. وقد حاولنا بدورنا قدر المستطاع أن نجعل هذا الملف مقياسا يمكن من خلاله للقارئ المختص والعادي أن يأخذ نظرة بانورامية عن حالة السينما المغربية هنا والآن. لكن لا يمكننا في هذا التقديم أن نمر مرور الكرام دون أن نشير إلى أمور مستجدة على الساحة السينمائية المغربية دون ذكرها...



أحمد سجلماسي المؤرخ السينمائي.
من أجل البحث في تاريخ السينما المغربية، و تاريخ الأفلا...



متابعات سينمائية  |  السينما المغربية  |  السينما العربية  |  السينما العالمية  |  إصدارات سينمائية  |  نقد  |  دراما و تلفزيون  |  حوارات  |  أعمدة  |  إفتتاحية  |  مهرجانات سينمائية | مرئيات| معرض الوسوم


جميع الحقوق محفوظة -سينيفيليا © 2012  
Conception: LINAM SOLUTION