الصفحة الرئيسية   إتصل بنا
 >>  متابعات سينمائية    
"دعدووش" فيلم مصري ساخر عن داعش

يصور الفيلم المصري "دعدووش" الذي بدأ عرضه في 23 غشت المنصرم في قالب كوميدي ساخر حياة أعضاء تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميا أيضا بداعش (اختصارا للدولة الإسلامية في العراق والشام) ويقدم الجانب الكاريكاتيري للدواعش ويوضح "خداع ونفاق هذا التنظيم"، حسب ما أكده صناع الفيلم.


وعلى أنغام الأغنية الإسبانية الشهيرة "ديسباسيتو" يرسل الفيلم عبر أغنية "دعاديشو" رسالة للتنظيم الإرهابي باللهجة العامية المصرية يؤديها أبطاله، يقول مطلعها "دعاديشو.. عدى زمانكو خلاص مفيشو.. كل اللى منكو اتقص ريشه"، في إشارة إلى نهاية التنظيم واستئصال شأفته.


ويشارك في بطولة الفيلم هشام إسماعيل، وياسر الطويجى، وكريم أبو زيد، وعمرو عبد العزيز، ومدحت تيخة، وميريهان حسين، وبدرية طلبة، وإيمان سيد، وأمير صلاح، وهو من تأليف السيناريست المصري ساهر الأسيوطي، وإخراج عبد العزيز حشاد.


ويقول حشاد إنه يقدم عملا كوميديا خفيفا، مضيفا "لا أتصور أنه ينبغي التعامل مع تنظيم داعش بجدية مفرطة، فهو ظاهرة شديدة التطرف تصل إلى حد الكوميديا" ويضيف مخرج الفيلم أن "السخرية هي الطريقة المناسبة للتعامل مع تنظيم داعش رغم البؤس الذي يخلفه وراءه".


عقبات وسخرية


وتم تصوير "دعدووش" في صحراء عدة دول عربية: مصر ولبنان والأردن وعُمان. وعن العقبات التي واجهت الفيلم قال المؤلف ساهر الأسيوطي إن أكبر مشكلة واجهتهم في بدايات التصوير عندما ظنت القوات المسلحة المصرية أن هذا معسكر لتنظيم إرهابي في الصحراء، ثم بعد ذلك اتضح أنه تصوير لفيلم سينمائي.


وأشار الأسيوطي إلى أنه بدأ تنفيذ الفكرة في ماي 2015، وبدأ التصوير في أكتوبر 2015، ثم توقف التصوير لظروف الإنتاج. وكشف أن فريق العمل شعر بالقلق قبل بدء التصوير بسبب تعرضه لتنظيم "داعش" بشكل ساخر، مستدركا "كان لا بد أن نضحك الناس ولا نقبل فكرة الرعب من داعش".


وصنف جهاز الرقابة بمصر (حكومي مختص بمراقبة الأعمال الفنية)، مؤخرا فيلم "دعدووش" ضمن فئة "+12" عاما، وهو ما يعني أن الأطفال ممنوعون من مشاهدته. لكن بطل الفيلم الفنان هشام إسماعيل يرى أن "دعدووش فيلم أسري بشكل كامل، ولكن قد يكون التصنيف لأن الأطفال لن يفهموا ما هو تنظيم داعش".


و"دعدووش" ثاني فيلم مصري يتعرض لتنظيم الدولة في قالب ساخر، عقب فيلم "القرموطي في أرض النار" الذي عرض في ماي الذي يتناول بشكل كوميدي وقوع القرموطي (شخصية كوميدية ابتكرها الفنان أحمد آدم وهو بطل الفيلم) في قبضة تنظيم داعش أثناء سفره لقضاء إجازة، وتتوالى الأحداث في مواجهة القرموطي للتنظيم.

سينفيليا - وكالة الأناضول  (11-09-2017)     






تعليقات:

أضف تعليقك :
*الإسم :
*البلد :
*البريد الإلكتروني :
*تعليق
:
 
 
 

 

نور في آخر نفق السينما المغربية
هنالك نسبة كبيرة من الحقيقة في الخطاب الذي يرى أن السينما المغربية حاليا قد تراجعت نسبيا من حيث الجودة الفنية وأن أغلب الأفلام المنتجة حديثا أصبحت تحمل طابعا تلفزيونيا بحيث أصبح المهرجان الوطني للفيلم وكأنه مهرجان للأفلام التلفزيونية حيث تنتفي اللمسة الفنية والرؤية الفكرية للمخرج، لنجد أنفسنا أمام "أفلام" مسطحة لاطعم لها ولالون، ولا هي تنتمي لنوع من السينما التجارية التي تحترم نفسها وجمهورها ولا هي بسينما المؤلف حيث تحضر شخصية المخرج ورؤيته، وكأننا بهم كما حدث للغراب الذي أراد تقليد مشية الحمامة فلاهو احتفظ بمشيته ولا هو استطاع اكتساب مشيتها. لكن رغم كل شيء فإن نورا خافتا يلوح في نهاية النفق المظلم يجعلنا نتشبث بتفاؤل مشروع حول مستقبل السينما المغربية يجعلنا نُرجِّح أن مثل هذه المرحلة ضرورية لكي يتم فرز الغث من السمين ولكي نمر لمرحلة أكثر وضوحا وشفافية يأخذ كل واحد فيها مكانه الحقيقي والطبيعي بدون ادعاء مبالغ فيه ولاكلام زائد من أفواه بعض المخرجين يبدو متساميا عما نراه في أفلامهم من ضعف كبير جدا، ولا كذب على عامة الناس بأن الفيلم فاز بعدة جوائز فيحين أن المهرجانات التي "فاز" فيها ذلك الفيلم لاترقى لتكون حتى مهرجانات للأحياء. وبالنسبة لنا يظل النور الذي تحدثنا عنه متجليا في ثلة من الأسماء الشابة التي لم تخطئ الموعد وظلت محافظة على مستوى جيد أو مقبول على العموم في أغلب الأفلام التي أخرجتها، أسماء كحكيم بلعباس، فوزي بنسعيدي، هشام العسري، داوود أولاد السيد، محمد مفتكر، ليلى الكيلاني، نور الدين لخماري، نبيل عيوش، محمد الشريف الطريبق،عبد الإله الجوهري، عبد السلام الكلاعي، كمال كمال، وغيرهم من الشباب قادمون بقوة للمشهد السينمائي المغربي. ونظن أن الدورة القادمة للمهرجان الوطني للفيلم ستكون أفضل من الناحية الفنية بالنسبة للأفلام المشاركة بحكم أن بعضا من هذه الأسماء التي ذكرناها ستكون حاضرة بأفلامها التي ستشكل حتما الفرق وتكون متميزة ومختلفة عكس الدورة السابقة لنفس المهرجان.



وداعا "ظل الأرض"
الأربعاء 2018/2/21، غادرنا إلى دار البقاء المخرج الصديق ال...



متابعات سينمائية  |  السينما المغربية  |  السينما العربية  |  السينما العالمية  |  إصدارات سينمائية  |  نقد  |  دراما و تلفزيون  |  حوارات  |  أعمدة  |  إفتتاحية  |  مهرجانات سينمائية | مرئيات| معرض الوسوم


جميع الحقوق محفوظة -سينيفيليا © 2012  
Conception: LINAM SOLUTION