الصفحة الرئيسية   إتصل بنا
 >>  متابعات سينمائية    
الدورة العشرين لمهرجان السينما الإفريقية بخريبكة

يشكل مهرجان السينما الإفريقية بخريبكة، الذي ينظم من 9 إلى 16 شتنبر الجاري، موعدا سنويا متميزا، يحتفي بزخم وتنوع السينما الإفريقية، ودليلا على الاهتمام الذي يوليه المغرب للثقافة والصناعة السينمائية بالقارة السمراء.


وباعتباره واحدا من أعرق التظاهرات السينمائية وطنيا ودوليا، يعكس هذا المهرجان المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، التزام المملكة بتنمية القارة، ليس فقط على المستويين الاقتصادي والاجتماعي، بل على مستوى الإنتاج والإبداع الفني والسينمائي أيضا.


ويتبارى على الجائزة الكبرى "عثمان صامبين" برسم المسابقة الرسمية للمهرجان، الذي تنظمه مؤسسة مهرجان السينما الإفريقية، 14 فيلما تمثل إلى جانب المغرب كلا من غانا والسنغال وبوركينا فاسو والجزائر وتونس ومصر وجنوب إفريقيا وأوغندا والبنين والطوغو ورواندا والموزمبيق ومالي.


وتشمل الأفلام المشاركة "أطفال الجبل" للمخرج بريسيلا أناني من غانا، و"فيليسيتي" للآن كوميز من السينغال، و"حدود" لأبولين تراوري من بوركينا فاسو و"بالتوفيق للجزائر" لفريد بنتومي من الجزائر، و" نحبك هادي" لمحمد بنعطية من تونس، و"يوم للستات" لكاملة أبو ذكرى من مصر، و"كالوشي" لماندلا والتر ديب من جنوب إفريقيا، و"تنظيم غير قابل للتحكم" لأرنولد أكانزي من البنين.


ومن بين الأفلام المشاركة أيضا "العاصفة الإفريقية قارة تحت التأثير " لسيلفيستر أموسو من البنين، و"سوليم" لستيفان أموسو من الطوغو، و "البلجيكي الأسود" لجان لوك هابيار يمانا من رواندا، و"قطار سكر وملح" لليسينيو أزيفيدو من الموزمبيق، و" وولو" لداوودا كوليبالي من مالي، و" حياة " لرؤوف الصباحي من المغرب.


كما يضم المهرجان جوائز أخرى تهم على الخصوص جائزة لجنة التحكيم، وجائزة الإخراج، وجائزة السيناريو، وجائزة أول دور رجالي "محمد البسطاوي"، وجائزة أول دور نسائي، وجائزة ثاني دور رجالي، وجائزة ثاني دور نسائي.


أما لجنة تحكيم المسابقة الرسمية التي يرأسها الشاعر والكاتب المغربي عبد اللطيف اللعبي، فتتكون من الممثلة رقية نيانك (السنغال) والفنانة التشكيلية زليخة بو عبد الله (الجزائر) والممثلة صونية عكاشة (المغرب)، والمؤلف والموسيقي راي ليما (الكونغو) والمنتج والمخرج بيدرو بيمانتا (الموزمبيق)، إضافة إلى نيكو سيمون رئيس "أروبا سينما" باللوكسمبورغ .


وتتشكل لجنة تحكيم جائزة "دون كيشوت" التي تمنحها الجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب، من ثلاثة أعضاء يمثلون ثلاثة نوادي سينمائية مغربية وهم، بوشعيب الجاموسي عن النادي السينمائي بالقنيطرة، وجيلالي بوجو من النادي السينمائي بالمحمدية، ثم خالد بنرشيد عن جمعية النادي السينمائي بخريبكة.


ويمثل موضوع " قضية الهوية في السينما الإفريقية" محور الندوة الرئيسية للدورة 20 لمهرجان السينما الإفريقية، حيث ستنعقد هذه الندوة يوم 10 شتنبر، وذلك انطلاقا من اهتمام المهرجان بقضايا السينما الإفريقية منذ دورته الأولى سنة 1977، ليس فقط من خلال عرض الإنتاجات السينمائية، بل لمعالجة ومناقشة القضايا المتعلقة بها، وباعتبار السينمائي عينا على مجتمعه قادرا على رصد نبضه برؤى فنية إبداعية والمؤهل الوحيد لهذه المهمة.


وتنظم مؤسسة المهرجان بشراكة مع المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، يومي 12 و 13 شتنبر بفضاء السجن المحلي بخريبكة، أيضا ندوات ذات طبيعة ثقافية وأخرى ذات حمولة حقوقية تتناول مواضيع من قبيل "الهجرة والإدماج الثقافي: الإجراءات و التحديات" و"صورة المهاجر الإفريقي في السينما"، و "القانون المتعلق بالهجرة إلى المغرب: حقوق وواجبات المهاجر الإفريقي".


وتأتي هذه الندوات، التي سيقاربها متخصصون في المجال السينمائي ونقاد وأساتذة أكاديميون، في إطار دعم أنسنة السجون المغربية، والعمل على دعم السجين نفسيا حتى يقضي فترة " تواجده بالمؤسسة السجنية " دون أن يفقد أحاسيس الدفء الإنساني، التي تتلخص في مقومات عناصر "الهوية وخصائصها" والتي بات لها في الوقت الراهن بعد قطري وآخر كوني.


ولم يفتئ مهرجان السينما الإفريقية بخريبكة يعزز تموقعه كموعد سنوي يتجدد من خلاله الارتباط الذي يجمع السينمائيين المغاربة بنظرائهم الأفارقة، للتواصل وعرض آخر مستجدات الإنتاجات السينمائية بالقارة.

سينفيليا -و.م.ع  (09-09-2017)     






تعليقات:

أضف تعليقك :
*الإسم :
*البلد :
*البريد الإلكتروني :
*تعليق
:
 
 
 

 

السينما المغربية : بوادر مشروع طموح في الأفق
ها نحن نجدد الموعد مع السينفيليين المغاربة والعرب بإصدارنا للعدد الأول من مجلة "سينفيليا"، و ذلك بعد انقضاء أكثر من أربعة أشهر على انطلاق موقع "سينفيليا" الذي استطاع بشهادة السينفيليين المغاربة أن يجد له مكانة خلال هذه المدة القصيرة ضمن مكونات الإعلام المغربي المهتم بالصورة والسينما، والذي مازال ضعيفا ولا يواكب النقلة التي تعرفها السينما المغربية على الخصوص. وهذا ليس راجعا لنقص في الكفاءات الإعلامية والنقدية المغربية بقدر ما هو راجع لعدم اهتمام الجهات الرسمية وعلى رأسها وزارتا الإتصال والثقافة به، بل محاولة تهميشه لكونه يخلق "مشاكل" لهذه الجهات هي في غنى عنها. ومسايرة من مجلة "سينفيليا" لأهم التظاهرات والأحداث السينمائية المغربية ، خصصنا في هذا العدد الأول ملفا شاملا، من إثنين وعشرين صفحة، للدورة الرابعة عشرة للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، التي تعتبر بدون منازع أهم حدث سينمائي مغربي خلال السنة، كونها عبارة عن تيرمومتر يمكن من خلاله قياس درجة جودة و تطورالسينما المغربية كما وكيفا. وقد حاولنا بدورنا قدر المستطاع أن نجعل هذا الملف مقياسا يمكن من خلاله للقارئ المختص والعادي أن يأخذ نظرة بانورامية عن حالة السينما المغربية هنا والآن. لكن لا يمكننا في هذا التقديم أن نمر مرور الكرام دون أن نشير إلى أمور مستجدة على الساحة السينمائية المغربية دون ذكرها...



أحمد سجلماسي المؤرخ السينمائي.
من أجل البحث في تاريخ السينما المغربية، و تاريخ الأفلا...



متابعات سينمائية  |  السينما المغربية  |  السينما العربية  |  السينما العالمية  |  إصدارات سينمائية  |  نقد  |  دراما و تلفزيون  |  حوارات  |  أعمدة  |  إفتتاحية  |  مهرجانات سينمائية | مرئيات| معرض الوسوم


جميع الحقوق محفوظة -سينيفيليا © 2012  
Conception: LINAM SOLUTION