الصفحة الرئيسية   إتصل بنا
 >>  متابعات سينمائية    
مهرجان مكناس الخامس للدراما التلفزية

ابتداء من هذه السنة سيتحول " مهرجان الفيلم التلفزيوني " إلى " مهرجان الدراما التلفزية " بمكناس ، وذلك لفسح المجال في وجه أجناس درامية أخرى للعرض والتباري إلى جانب جنس " الفيلم التلفزيوني " ، الذي تم التركيز عليه وحده في الدورات السابقة . وحسب مدير المهرجان الممثل محمود بلحسن ، في ندوتين صحافيتين ، نظمت الأولى ببيت الصحافة بطنجة صباح الأحد 28 فبراير الماضي على هامش الدورة 17 للمهرجان الوطني للفيلم ، ونظمت الثانية بفندق عبر المحيط بمكناس مساء الجمعة 11 مارس الجاري ، يتضمن برنامج الدورة الخامسة لمهرجان مكناس للدراما التلفزية ، من 18 إلى 23 مارس الجاري بالمركز الثقافي محمد المنوني والقاعة الكبرى للمعهد الفرنسي ، فقرات متنوعة نذكر منها بالأساس : مسابقة للأفلام التلفزيونية تشارك فيها ثمانية أفلام من إنتاج القناتين الأولى والثانية هي " شهادة حية " لسعيد آزر و " سوء فهم " لياسين فنان و " صمت الذاكرة " لعبد السلام الكلاعي و " البهلوان " لمحمد الشريف الطريبق و " نهار زوين " لهشام العسري و " حفيد الحاج " لرشيد الوالي و " ليلة العمر " ليونس كنبوج وبشرى بلواد و " جنب البحر " لمراد الخودي ، وأخرى للمسلسلات المغربية تشارك فيها أربعة مسلسلات هي " دار الضمانة " لمحمد علي المجبود و " مقطوع من شجرة " لعبد الحي العراقي و " حميمو " لزكية الطاهري وزوجها أحمد بوشعالة و " حبال الريح " لإدريس الروخ ، وتكريمين لكل من الممثل محمد رزين والممثلة زهور السليماني ، وورشة تكوينية في تقنيات كتابة السيناريو يؤطرها الروائي والسيناريست المعروف عبد الإله الحمدوشي ، وندوة حول موضوع " قانون المهن الفنية وأثره على الإنتاج الدرامي " ، وصبحية للأطفال ...

تتبارى الأعمال الدرامية المغربية على ست جوائز : الإخراج والسيناريو والتشخيص ذكورا وإناثا وأحسن فيلم وأحسن مسلسل ، أمام لجنة تحكيم تترأسها كاتبة السيناريو والمخرجة السينمائية والتلفزيونية فريدة بنليزيد وتضم في عضويتها إلى جانبها الممثلة خديجة أسد والممثلين ياسين أحجام والمصري عبد العزيز مخيون والدكتور أحمد بدري ، مدير سابق للمعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي بالرباط .

وفي إطار انفتاحه على الدراما التلفزيونية العربية تستضيف دورة 2016 لمهرجان مكناس الشقيقة الأردن ، كضيف شرف ، حيث سيحل ببلادنا وفد رسمي يمثل قطاع التلفزيون الأردني وضمنه ثلة من الفنانين ، كما ستعرض في حفل الإفتتاح الحلقة الأولى من مسلسل " بوابة القدس " للمخرج رضوان شاهين . وفي إطار الشراكة التي تجمع مهرجان مكناس بتلفزيون أبو ظبي ستتم برمجة حلقات من مسلسلي " العراب " لحاتم علي و " الأخوة " لأحمد يعقوب المقلة ، وهما من إنتاج الإمارات العربية المتحدة .

تجدر الإشارة إلى أن مهرجان مكناس للدراما التلفزية ينظم سنويا ، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، من طرف جمعية العرض الحر ، بتعاون مع الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة والقناة الثانية وبشراكة مع مجلس جهة فاس – مكناس و الجماعة الحضرية للعاصمة الإسماعيلية .
-

أحمد سيجلماسي  (17-03-2016)     






تعليقات:

أضف تعليقك :
*الإسم :
*البلد :
*البريد الإلكتروني :
*تعليق
:
 
 
 

 

نور في آخر نفق السينما المغربية
هنالك نسبة كبيرة من الحقيقة في الخطاب الذي يرى أن السينما المغربية حاليا قد تراجعت نسبيا من حيث الجودة الفنية وأن أغلب الأفلام المنتجة حديثا أصبحت تحمل طابعا تلفزيونيا بحيث أصبح المهرجان الوطني للفيلم وكأنه مهرجان للأفلام التلفزيونية حيث تنتفي اللمسة الفنية والرؤية الفكرية للمخرج، لنجد أنفسنا أمام "أفلام" مسطحة لاطعم لها ولالون، ولا هي تنتمي لنوع من السينما التجارية التي تحترم نفسها وجمهورها ولا هي بسينما المؤلف حيث تحضر شخصية المخرج ورؤيته، وكأننا بهم كما حدث للغراب الذي أراد تقليد مشية الحمامة فلاهو احتفظ بمشيته ولا هو استطاع اكتساب مشيتها. لكن رغم كل شيء فإن نورا خافتا يلوح في نهاية النفق المظلم يجعلنا نتشبث بتفاؤل مشروع حول مستقبل السينما المغربية يجعلنا نُرجِّح أن مثل هذه المرحلة ضرورية لكي يتم فرز الغث من السمين ولكي نمر لمرحلة أكثر وضوحا وشفافية يأخذ كل واحد فيها مكانه الحقيقي والطبيعي بدون ادعاء مبالغ فيه ولاكلام زائد من أفواه بعض المخرجين يبدو متساميا عما نراه في أفلامهم من ضعف كبير جدا، ولا كذب على عامة الناس بأن الفيلم فاز بعدة جوائز فيحين أن المهرجانات التي "فاز" فيها ذلك الفيلم لاترقى لتكون حتى مهرجانات للأحياء. وبالنسبة لنا يظل النور الذي تحدثنا عنه متجليا في ثلة من الأسماء الشابة التي لم تخطئ الموعد وظلت محافظة على مستوى جيد أو مقبول على العموم في أغلب الأفلام التي أخرجتها، أسماء كحكيم بلعباس، فوزي بنسعيدي، هشام العسري، داوود أولاد السيد، محمد مفتكر، ليلى الكيلاني، نور الدين لخماري، نبيل عيوش، محمد الشريف الطريبق،عبد الإله الجوهري، عبد السلام الكلاعي، كمال كمال، وغيرهم من الشباب قادمون بقوة للمشهد السينمائي المغربي. ونظن أن الدورة القادمة للمهرجان الوطني للفيلم ستكون أفضل من الناحية الفنية بالنسبة للأفلام المشاركة بحكم أن بعضا من هذه الأسماء التي ذكرناها ستكون حاضرة بأفلامها التي ستشكل حتما الفرق وتكون متميزة ومختلفة عكس الدورة السابقة لنفس المهرجان.






متابعات سينمائية  |  السينما المغربية  |  السينما العربية  |  السينما العالمية  |  إصدارات سينمائية  |  نقد  |  دراما و تلفزيون  |  حوارات  |  أعمدة  |  إفتتاحية  |  مهرجانات سينمائية | مرئيات| معرض الوسوم


جميع الحقوق محفوظة -سينيفيليا © 2012  
Conception: LINAM SOLUTION