الصفحة الرئيسية   إتصل بنا
 >>  متابعات سينمائية    
مهرجان سيدي قاسم للسينما المغربية الدورة17 سيدي قاسم من 12 إلى 16ماي 2016


منذ تأسيسها لمهرجان سيدي قاسم للسينما المغربية بتاريخ 21 دجنبر 1996 ظلت جمعية النادي السينمائي تعتبر الحفاظ على انتظامية دورات هذه التظاهرة الفنية السنوية وتطوير مضامينها الثقافية وضمان الحد الأدنى لشروط الفرجة السينمائية الجماعية فيها ، في غياب قاعة سينمائية بالمدينة ، من بين أولوياتها الأساسية
هذا بالإضافة إلى الاهتمام بالتكوين السينمائي والثقافي والجمعوي عبر تنظيم ورشات وندوات ولقاءات لفائدة الشباب والمهتمين من تأطير متخصصين ، والاستمرارية في إقامة ورشات التحليل والقراءة الفيلمية لفائدة الأساتذة المؤطرين لمختلف الأندية التربوية بالمؤسسات العمومية ولفائدة الأساتذة المتدربين بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين
ولا تخفى على أحد الأهمية البالغة لهذا الفعل الحضاري في نشر الثقافة السينمائية بين الشباب واليافعين وإدماجها في فضاء المدرسة المغربية العمومية باعتبارها المكان الأنسب والطبيعي لتوفير وترسيخ شروط التلقي السينمائي السليم ، وذلك لأن السينما تعتبر من بين الفنون الأكثر ديمقراطية وانفتاحا على القيم الإنسانية الكونية النبيلة كالتسامح والحرية والحوار ... وعلى قيم المواطنة
وفيما يلي المشروع العام لبرنامج هذه الدورة
-الاحتفاء بالمخرج محمد الشريف الطريبق من خلال عرض فيلمه الطويل " أفراح صغيرة "
-الاحتفاء بالتجربة المتميزة للمخرج محمد هشام الركراكي من خلال عرض فيلميه القصير " نداء ترانغ " الفائز بالعديد من الجوائز
-تكريم الزوج المتميز في ساحتنا الفنية والثقافية الفنانة فاطمة خير و الفنان سعد التسولي
-تأبين لروح الفقيد المخرج القاسمي الشاب بدر الدين بوشفر بحضور أساتذته المخرج الجيلالي فرحاتي والناقد السينمائي حميد العيدوني والطاقم الفني للفيلم وأصدقائه الطلبة مع عرض شريطه القصير
(Le faux miroir)
-عرض 12 فيلم روائي قصير ضمن مسابقة محمد مزيان التي يترأس لجنة تحكيمها المخرج محمد الشريف الطريبق وعضوية الفنانتين المقتدرتين فاطمة عاطف وسهام أسيف والفنان المحبوب زكريا عاطفي والناقد السينمائي فريد بوجيدة
-عرض أشرطة سينمائية قصيرة وطويلة بموازاة مع المسابقة الرسمية بفضاءات مختلفة بالمدينة
-تنظيم ورشات تكوينية في المونطاج الرقمي والتحريك الثلاثي الأبعاد والقراءة الفيلمية
-تنظيم معارض فنية لآلات التصوير والكتاب السينمائي وملصقات الأفلام
--تنظيم عروض بواسطة القوافل السينمائية لفائدة ساكنة المدينة وجماعة باب تيوكة المجاورة لمدينة سيدي قاسم
--تنظيم سهرات وأنشطة موازية للعروض السينمائية ذات طابع اجتماعي بحضور الفنانين المشاركين لفائدة دار العجزة ودار الطالبة
" تنظيم ندوة مركزية في موضوع "لذة السينما -
-إصدار كتاب سينمائي

سينفيليا  (14-03-2016)     






تعليقات:

أضف تعليقك :
*الإسم :
*البلد :
*البريد الإلكتروني :
*تعليق
:
 
 
 

 

نور في آخر نفق السينما المغربية
هنالك نسبة كبيرة من الحقيقة في الخطاب الذي يرى أن السينما المغربية حاليا قد تراجعت نسبيا من حيث الجودة الفنية وأن أغلب الأفلام المنتجة حديثا أصبحت تحمل طابعا تلفزيونيا بحيث أصبح المهرجان الوطني للفيلم وكأنه مهرجان للأفلام التلفزيونية حيث تنتفي اللمسة الفنية والرؤية الفكرية للمخرج، لنجد أنفسنا أمام "أفلام" مسطحة لاطعم لها ولالون، ولا هي تنتمي لنوع من السينما التجارية التي تحترم نفسها وجمهورها ولا هي بسينما المؤلف حيث تحضر شخصية المخرج ورؤيته، وكأننا بهم كما حدث للغراب الذي أراد تقليد مشية الحمامة فلاهو احتفظ بمشيته ولا هو استطاع اكتساب مشيتها. لكن رغم كل شيء فإن نورا خافتا يلوح في نهاية النفق المظلم يجعلنا نتشبث بتفاؤل مشروع حول مستقبل السينما المغربية يجعلنا نُرجِّح أن مثل هذه المرحلة ضرورية لكي يتم فرز الغث من السمين ولكي نمر لمرحلة أكثر وضوحا وشفافية يأخذ كل واحد فيها مكانه الحقيقي والطبيعي بدون ادعاء مبالغ فيه ولاكلام زائد من أفواه بعض المخرجين يبدو متساميا عما نراه في أفلامهم من ضعف كبير جدا، ولا كذب على عامة الناس بأن الفيلم فاز بعدة جوائز فيحين أن المهرجانات التي "فاز" فيها ذلك الفيلم لاترقى لتكون حتى مهرجانات للأحياء. وبالنسبة لنا يظل النور الذي تحدثنا عنه متجليا في ثلة من الأسماء الشابة التي لم تخطئ الموعد وظلت محافظة على مستوى جيد أو مقبول على العموم في أغلب الأفلام التي أخرجتها، أسماء كحكيم بلعباس، فوزي بنسعيدي، هشام العسري، داوود أولاد السيد، محمد مفتكر، ليلى الكيلاني، نور الدين لخماري، نبيل عيوش، محمد الشريف الطريبق،عبد الإله الجوهري، عبد السلام الكلاعي، كمال كمال، وغيرهم من الشباب قادمون بقوة للمشهد السينمائي المغربي. ونظن أن الدورة القادمة للمهرجان الوطني للفيلم ستكون أفضل من الناحية الفنية بالنسبة للأفلام المشاركة بحكم أن بعضا من هذه الأسماء التي ذكرناها ستكون حاضرة بأفلامها التي ستشكل حتما الفرق وتكون متميزة ومختلفة عكس الدورة السابقة لنفس المهرجان.






متابعات سينمائية  |  السينما المغربية  |  السينما العربية  |  السينما العالمية  |  إصدارات سينمائية  |  نقد  |  دراما و تلفزيون  |  حوارات  |  أعمدة  |  إفتتاحية  |  مهرجانات سينمائية | مرئيات| معرض الوسوم


جميع الحقوق محفوظة -سينيفيليا © 2012  
Conception: LINAM SOLUTION