الصفحة الرئيسية   إتصل بنا
 >>  دراما و تلفزيون    
الصيحة الكورية المدوية (غانغام ستايل)

  بساي   

     حطمت أغنية (غانغام ستايل) الأرقام القياسية، و أصبحت الشريط الأكثر مشاهدة على موقع (يوتيوب)،و حقق المغني  بارك جاي سانغ ذو الأربع و الثلاثين عاما،و  الملقب فنيا ب:بساي،شهرة  عالمية . فما أن تدس زر المذياع أو الساتل ،  حتى تسمع نغماته الصاخبة السريعة و صوته المدوي،و تراه يرقص رقصة الحصان الخفي التي  جعلته ظاهرة هاته السنة بامتياز،و حولته إلى نجم مفاجئ. فما السر وراء الإعجاب بالأغنية من مختلف زوايا الأرض الخمسة؟ و هل هي بداية غزو ثقافي جديد يكتسح العالم ؟ ما هي الدلالات العميقة  التي يحملها شكل و مضمون الكليب؟
      وجه أبيض ، منتفخ و دائري ،ذو ملامح شبيهة بكيم جونغ إيل،سمين البنية ، أسود  الشعر، ملمع ورطب الخصلات باللسيون،حليق الوجه،إنه الفنان الكوري الجنوبي بساي، الذي كان من أشد معارضي الحروب في العالم،و تحول من مدمر لمجسمات الدبابات إلى مفجر لأضخم قنبلة موسيقية احتفالية ،تقمص شخصية ثري من أثرياء  حي غانغام ، يستمتع بحمام شمس هادئ، فتنعكس على  زجاج نظاراته السوداء(التي تخفي بريق عينيه) فتاة عاملة في مسبح الفندق، تقف أمامه تلطف عنه الجو بواسطة مروحة،مرسوم بداخلها  شخصية كرتونية ،و تمر في السماء طائرة  مربوط في مؤخرتها شريط  إعلاني يحتوي  نفس الوجه الكرتوني، و بجانب الثري مظلة شمسية وردية تدل على  الحياة الجميلة،و بجانبه طفل موهوب يقلد الرقصات المتمفصلة لمايكل جاكسون، أما الشاب الثري فيحرك يديه كرقصة فرعونية أو هندية،و في الخلفية الورائية  أطفال يستمتعون بالأراجيح،و امرأة ممسكة بولدها ورائها  طبيعة ممتدة خلابة،تطل فوقها  ناطحات سحاب كوريا المتحضرة ،المتعطشة للمزيد من الرفاهية و التقدم.
     يبث الثري لواعجه و حبه إلى فتاة هادئة و خجولة ، تخبأ شعرها الفاحم وراء باروكة رجالية ، و تستر جسدها البلوري في لباس أصفر ،يرقص لها لكنها تبادله رقصة قصيرة و تركب في سيارتها الحمراء، و تودعه بحركة خفيفة لأطراف أصابعها،لكنها تأتي إلى حي غانغام بمظهر مغاير ، ،فتبدو له أكثر إثارة  من فتاة أخرى متبرجة ،  تلك الفتاة الخجولة تتحول ليلا إلى  أخرى،  ينبض قلبها بالحب و الشغف،و يصبح أكثر جمالا و إشعاعا.و هو أيضا  يـتأنق نهارا ،جل  النساء ملك يديه ، يحطن به  كفراشات بيضاء، ذات اليمين و ذات الشمال، لا يهمه  كلام جرائد متكومة تذروها الرياح و الثلوج ، فهو تهمه إنسانة واحدة،يبحث عنها بالمجهر،لعله يجدها.
     يجلس على أحد كراسي حمام السونا، و هو يضع رجلا فوق أخرى ،ويبين ملتقى فخديه إثارة إيروسية ، يتكأ رأسه  على رجل بجانبه مرتخي النهدين كأنثى شامبانزي هرمة،وآخر واقف بجانبهما،موشوم الظهر بزخارف طلسمية،يؤدي رقصة من رقصات آشور،بعد ذلك يرتمي الثري في حوض الاستحمام الساخن، ليسمتع بدفئه و ينظف نفسه، استعدادا للتأنق ،و لقاء الحبيبة الغانغامية.و لما انتهى من الحمام،جلس وسيما متأنقا في أحد حدائق غانغام العمومية ،بجواره شيخان يلعبان الشطرنج ، فاتهما قطار الشباب،و لم يعودا يفكران في دخول غمار مغامرات شقية منذ زمان،ذلك الرجل الثري يعشق أسلوب الحياة الباذخ،و يقف مذهولا  و يصرخ أمام مؤخرات الفتيات اللواتي يمارسن التمارين الرياضية ، و لا يكسر روتين الهدوء القاتل نهارا إلا في إسطبله ، يمرح و يمتطي ظهور خيول الأطفال الخشبية،فداخل كل آدمي ناضج طفل مشاكس و متمرد  ، يتدفق  نشاطا وحيوية ، و يرقص رقصة الحصان  الخفي الوثاب.
      يواصل بساي غنائه ويقول للفتاة بأنه يقاسمها نفس تصرفاتها: هدوء بالنهار،و صخب بالليل، فهو مثلها يحتسي القهوة اليومية،جدي في معاملاته و علاقاته   النهار ، يمارس هواية التنزه بقاربه الفاخر وسط القوارب البجعية ، التي تجعل من غانغام سيتي أقرب إلى بلاد العجائب، لكنه يصبح جميلا و محبوبا و مثيرا،و يطلق العنان لنفسه باللعب و الترفيه،يصف نفسه بأنه  شاب رزين لين الطباع مسالم و رقيق المشاعر ، يعرف كيفية التعامل مع الجنس اللطيف،ويعد حبيبته بأنها ستكتشف  شخصا رائعا ،و سيصلان معا إلى نهاية سعيدة.
    يستقل روميو الثري  ،الباحث عن الحب و اللابس لزي شبابي،  مترو الأنفاق  فيكتشف فتاة جميلة شقراء في مقتبل العمر ، صغيرة الصدر ،كحيلة العينين،نحيفة مثل قضيب الرمان، ذات ساقين جبنيتين،تلتف كفراشة مزركشة حول عمود المنيوم الميترو مثل عارضات ستريب تيز،لقد وجدها،اقترب منها ،و مد يده برفق إلى شعرها اللاهب،  داعبها مداعبة خفيفة،رأى فيها  رفيقة ليلته في الملهى ،حيث أضواء الليزر الخضراء ترمي شباكها  المتأرجحة  في كل زوايا المرقص،فيصيبه الحب بحمى السبت،و يصبح جون ترافولتا ،و يحرك يديه مثل جناحي نسر آسيوي ينطلق نحو قمم الدنيا، ثم ينزلق تحت فخذين المرمريتين  لرفيقته  لأنه إفتتن بها و سقط في حبال غرامها،و استطاعت هي بسحرها الأنثوي إحكام قبضتها على قلبه، و ستناديه كما تنادي كل فتاة كورية على  كهل  ثري ثمل بحبها ب: (( أوبا) ).
      فعلا، إنه أسلوب الغانغام ، طريقة أغنياء سيول المندمجين في وظائفهم و مشاريعهم ،البارزين أمام المجتمع بأنهم عقلاء و جادون و قادة نهارا، و الذين  يتحولون مع حلول الظلام  إلى متع قهقهات النساء و ليالي الأنس و ارتياد الملاهي الحمراء...
     هناك تساؤل يطرحه الجميع: ماهي الكيمياء و المغناطيس اللذان استعملهما بساي ليحظى بهذه الشعبية الكونية؟ الأكيد أن الكليب هو فسيفساء من تقنيات هوليود و استعراضات بوليوود،و قطار سريع مزخرف بالألوان و الأنغام و قصائد اللوعة التي تبين الإخلاص و الصدق و الورع و الزهد بالنهار،و تكشف في  الليل الكذب و النفاق و اللهو والانبساط، هذا هو عالم اليوم، متأرجح بين الوجه و القناع...بين الحقيقة و الوهم...بين الخيال و الواقع... بين الميتوس و اللوغوس...كما حافظ الكليب على أخلاقيات عامة  و ساير سلوك المعجبين المحبين لأسلوب الكليبات النظيفة من عري مخجل و تقبيل فاضح،و انتشار لدخان السجائر و سقي لكؤوس الخمر.هذا هو سر نجاحه جماهيريا، بالإضافة إلى  أنه مزيج من موضة  الستينات و السبعينات ، و خليط توابل  من موسيقى بوب و تكنو فترة الثمانينات و التسعينات من القرن الماضي،مما أعاد الحنين لأجيال سابقة ...
      لقد افتتن العديد من قادة العالم برقصة الحصان الخفي، فقد أداها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون،والرئيس الأمريكي باراك أوباما ، و عمدة بلدية لندن بوريس جونسون.و انتشرت الأغنية في العالم كالنار في الهشيم، لذلك قامت شركة ايسلاند للتسجلات بالتوقيع مع بساي لإدارة لمعانه  انتشاره عالميا،و حصل هذا المغني الكوري على جوائز و أوسمة تقديرا لإبداعه الذي سحر الأذان والأعين ، فهل- يا ترى-  سيحافظ على الريادة، ،أم أنه سينطفىء بريقه لاحقا مثل ما حدث لظواهر قبله مثل سكات مان،والثنائي  لوس ريوس،ولو بيغا،و تاركان ،و دكتور ألبان،و ديدجي بوبو و غيرهم من المبدعين السابقين...؟
     إنها الصيحة الكورية الجنوبية  المجلجلة التي زلزلت مزاج جارتها الشمالية و أرغمتها على إطلاق أول قمر اصطناعي في الفضاء،إنها طفرة حديثة ستعرف إقبالا نهما  على الأفلام  و  المسلسلات و الكليبات ،و كتب المعرفة و الأدب التي ستنشر الثقافة والقيم الكورية ،وسيتدفق  السياح نحو  كوريا الجنوبية  –و خصوصا  مدينة سيول حيث يوجد حي غانغام- و سيتأثر الأجانب بالمعمار و الزي التقليدي،والأطباق الشهية  المتنوعة ،و التقاليد الكورية الضاربة في عمق التاريخ،  صيحة ستبشر بعهد جديد ،سيقول فيه السوبر مان الكوري   كلمته،و سيدلو بدلوه في مسيرة الإبداع البشري .

هــشـــام النـخلــي  (14-12-2012)     






تعليقات:

عبد الصمد الجباري /الحسيمة 2012-12-14
أغنية تفتقر للمعايير الفنية لتكون في مصاف الأغاني الجميلة لكن في المقابل نجد أنها تستحوذ على أعلى نسبة مشاهدة في يوتوب وهذا ما يعكس تدني الذوق العام للجمهور الذي أصبح يركز على الصورة أكثر...
البريد الإلكتروني :

أضف تعليقك :
*الإسم :
*البلد :
*البريد الإلكتروني :
*تعليق
:
 
 
 

 

السينما المغربية : بوادر مشروع طموح في الأفق
ها نحن نجدد الموعد مع السينفيليين المغاربة والعرب بإصدارنا للعدد الأول من مجلة "سينفيليا"، و ذلك بعد انقضاء أكثر من أربعة أشهر على انطلاق موقع "سينفيليا" الذي استطاع بشهادة السينفيليين المغاربة أن يجد له مكانة خلال هذه المدة القصيرة ضمن مكونات الإعلام المغربي المهتم بالصورة والسينما، والذي مازال ضعيفا ولا يواكب النقلة التي تعرفها السينما المغربية على الخصوص. وهذا ليس راجعا لنقص في الكفاءات الإعلامية والنقدية المغربية بقدر ما هو راجع لعدم اهتمام الجهات الرسمية وعلى رأسها وزارتا الإتصال والثقافة به، بل محاولة تهميشه لكونه يخلق "مشاكل" لهذه الجهات هي في غنى عنها. ومسايرة من مجلة "سينفيليا" لأهم التظاهرات والأحداث السينمائية المغربية ، خصصنا في هذا العدد الأول ملفا شاملا، من إثنين وعشرين صفحة، للدورة الرابعة عشرة للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، التي تعتبر بدون منازع أهم حدث سينمائي مغربي خلال السنة، كونها عبارة عن تيرمومتر يمكن من خلاله قياس درجة جودة و تطورالسينما المغربية كما وكيفا. وقد حاولنا بدورنا قدر المستطاع أن نجعل هذا الملف مقياسا يمكن من خلاله للقارئ المختص والعادي أن يأخذ نظرة بانورامية عن حالة السينما المغربية هنا والآن. لكن لا يمكننا في هذا التقديم أن نمر مرور الكرام دون أن نشير إلى أمور مستجدة على الساحة السينمائية المغربية دون ذكرها...



لطيف لحلو، حكيم السينما المغربية
البدايات الحقيقية للسينما المغربية، انطلقت خلال سنوات...



متابعات سينمائية  |  السينما المغربية  |  السينما العربية  |  السينما العالمية  |  إصدارات سينمائية  |  نقد  |  دراما و تلفزيون  |  حوارات  |  أعمدة  |  إفتتاحية  |  مهرجانات سينمائية | مرئيات| معرض الوسوم


جميع الحقوق محفوظة -سينيفيليا © 2012  
Conception: LINAM SOLUTION