الصفحة الرئيسية   إتصل بنا
 >>  السينما العالمية    
الاحتفاء بالتراث في فيلم حقل الخوخ لأكيرا كيروساوا*

يعتبر المخرج الياباني أكيرا كيروساوا أيقونة في سماء السينما العالمية عامة واليابانية خاصة ، بفضل إبداعاته المختلفة منذ أربعينيات القرن العشرين في الإخراج وكتابة السيناريو والتوضيب، وبالتالي فإنه يشكل مرجعا هاما لكل من يرغب في ركوب سفينة الإبداع السينمائي. يشكل فيلم أكيرا كيروساوا " أحلام " من أهم أفلامه والذي وضع فيه عصارة تجربة تمتد لعقود من الزمن، في هذه المقالة سنتناول الحلم الثاني المعنون بحقل الخوخ وذلك من خلال رصد جوانب الاحتفاء بالتراث الياباني.
اعتمد المخرج في فيلمه على عالمين مختلفين، الأول،  داخلي من خلال لقطات داخل المنزل والثاني خارجي من خلال مشاهد في سفح مخضر يبدو كلوحة تشكيلية متناسقة العناصر، وداخل كل عالم يحتفي المخرج بالتراث الياباني. ففي الأول  كشفت لنا الكاميرا داخل فضاء ضيق عن معطيات كثيرة حول تراث اليابانيين منها شكل تنظيم المنزل وتقسيم عناصره فهناك المطبخ بأوانيه المتميزة ، وقاعة الجلوس والاكسسورات التي تحتويها من مائدة وأواني،  ثم هناك البهو والذي زين بنبتة جعلت منها الإنارة المستعملة صورة جميلة في عمق الكثير من اللقطات الداخلية. يمكن الانتباه إلى شكل الأبواب عند اليابانيين وهي على شكل سكة وربما يعود ذلك إلى ضيق المساحة الخاصة بالسكن،  بما أن المساحة الإجمالية للبلد صغيرة ومعظمها عبارة عن تضاريس جبلية. استحضر المخرج كذلك جوانب كثيرة من التراث الياباني في ما يتعلق بقيم المساواة وطريقة توزيع الطعام وأسلوب الجلوس إلى مائدة الطعام والتراتبية الاجتماعية داخل الأسرة، كما ظهرت لنا تماثيل متباينة الأشكال في إشارة إلى المعتقدات الدينية المتنوعة وكذلك مناسباتهم وطقوسهم، دون أن ننسى طريقة اللباس عند الأطفال ذكورا وإناثا.
بالنسبة للعالم الخارجي فقد استغل المخرج خروج الطفل الصغير من المنزل بحثا عن فتاة صغيرة تظهر له وحده لينقلنا إلى عالم الحلم الذي تم تجسيده في سفح شجرة الخوخ، وقد احتفى المخرج بالتراث الياباني في معناه العام بما في ذلك الطبيعي والبشري. برز الاحتفاء بالتراث الطبيعي بأسلوب تنديدي بالأخطار التي تهدد التنوع البيئي بسبب زحف التلوث الصناعي والتوسع العمراني، وإذا كان المخرج قد أخرج فيلمه سنة 1990 أي في الوقت الذي سقط فيه الاتحاد السوفياتي وصعود الولايات المتحدة الأمريكية وبالتالي يكون قد تنبأ بأخطار العولمة في جميع مظاهرها. نجح المخرج كيرساوا في الاحتفاء بالتراث الطبيعي من خلال استحضار شجرة الخوخ بدلالاتها و جمالية ورودها وثمارها. لم يفت المخرج تناول التراث البشري بمختلف تلاوينه كالرقصات والموسيقى والأزياء وذلك للتعبير عن المقاومة الثقافية، وقد كانت الثقافة ركيزة أساسية في النهضة اليابانية منذ عصر الميجي.
حضرت الرقصات اليابانية الأصيلة في فيلم حقل الخوخ كتعويض للطفل الذي بكى تدمير الطبيعة وهو ما كثفته لقطة جذوع شجرة الخوخ المقطوعة في ما يشبه مجزرة بيئية ، بالإضافة إلى الرقص، حضر اللباس التقليدي في ألوان متنوعة تحيل على تمجيد الاختلاف ونبذ التنميط . وفي إطار الاحتفاء بالتراث دائما حضرت الآلات الموسيقية العتيقة بإيقاعات انشرح لها قلب الطفل الصغير وتحولت دموعه إلى ابتسامة في إشارة لمستقبل أحسن تجسد في ظهور الفتاة التي لم تكن سوى شجرة الخوخ التي بدأت تحيى في لقطة أخرى في حقل الخوخ، للإشارة فقد حمل الطفل مسؤولية تدمير الطبيعة للمسؤولين السياسيين الذين تجسدوا في الصف العلوي بأوامرهم واكسسوارتهم.
خلاصة القول فقد استطاع المخرج تمرير رسائل قوية بعضها مشفر والبعض مباشر بأبعاد إنسانية تنتصر للتنوع والاختلاف واحترام الخصوصيات والحفاظ على البيئة التي ترمز في النهاية للوطن والأرض التي تحتضننا جميعا رغم اختلاف معتقداتنا وألسنتنا وثقافاتنا.

*مقال شارك في مسابقة المقال النقدي بمهرجان تاصميت للسينما والنقد ببني ملال في دورته الثانية
محمد زروال  (08-06-2015)     






تعليقات:

أضف تعليقك :
*الإسم :
*البلد :
*البريد الإلكتروني :
*تعليق
:
 
 
 

 

السينما المغربية : بوادر مشروع طموح في الأفق
ها نحن نجدد الموعد مع السينفيليين المغاربة والعرب بإصدارنا للعدد الأول من مجلة "سينفيليا"، و ذلك بعد انقضاء أكثر من أربعة أشهر على انطلاق موقع "سينفيليا" الذي استطاع بشهادة السينفيليين المغاربة أن يجد له مكانة خلال هذه المدة القصيرة ضمن مكونات الإعلام المغربي المهتم بالصورة والسينما، والذي مازال ضعيفا ولا يواكب النقلة التي تعرفها السينما المغربية على الخصوص. وهذا ليس راجعا لنقص في الكفاءات الإعلامية والنقدية المغربية بقدر ما هو راجع لعدم اهتمام الجهات الرسمية وعلى رأسها وزارتا الإتصال والثقافة به، بل محاولة تهميشه لكونه يخلق "مشاكل" لهذه الجهات هي في غنى عنها. ومسايرة من مجلة "سينفيليا" لأهم التظاهرات والأحداث السينمائية المغربية ، خصصنا في هذا العدد الأول ملفا شاملا، من إثنين وعشرين صفحة، للدورة الرابعة عشرة للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة، التي تعتبر بدون منازع أهم حدث سينمائي مغربي خلال السنة، كونها عبارة عن تيرمومتر يمكن من خلاله قياس درجة جودة و تطورالسينما المغربية كما وكيفا. وقد حاولنا بدورنا قدر المستطاع أن نجعل هذا الملف مقياسا يمكن من خلاله للقارئ المختص والعادي أن يأخذ نظرة بانورامية عن حالة السينما المغربية هنا والآن. لكن لا يمكننا في هذا التقديم أن نمر مرور الكرام دون أن نشير إلى أمور مستجدة على الساحة السينمائية المغربية دون ذكرها...



لطيف لحلو، حكيم السينما المغربية
البدايات الحقيقية للسينما المغربية، انطلقت خلال سنوات...



متابعات سينمائية  |  السينما المغربية  |  السينما العربية  |  السينما العالمية  |  إصدارات سينمائية  |  نقد  |  دراما و تلفزيون  |  حوارات  |  أعمدة  |  إفتتاحية  |  مهرجانات سينمائية | مرئيات| معرض الوسوم


جميع الحقوق محفوظة -سينيفيليا © 2012  
Conception: LINAM SOLUTION