الصفحة الرئيسية   إتصل بنا
  نقد 

 سؤال الإبداع في الفلم القصير: (200 درهم نموذجا)*  (عدد التعليقات : 0)
يمكن الانطلاق، بخصوص الفلم القصير في علاقته بسؤال الإبداع، من ملاحظتين أساسيتين : الملاحظة الأولى تتعلق بأهمية الحرية في مجال الإبداع بوصفها شرطا أساسيا من شروط الفن...
محمد عبدالفتاح حسان   (01-09-2014)


 أندريه تاركوفسكي - محاضرة في السيناريو والإخراج  (عدد التعليقات : 0)
"هذا نص محاضرة مرتجلة ألقاها أندريه تاركوفسكي سنة 1982، أمام طلبة قسمي الإخراج و السيناريو بمؤسسة السينما في الإتحاد السوفياتي، ولم يتم طبعها أنذاك."...



ترجمة محمد الميسي (عن مجلة   (01-09-2014)


 الخريطة السينمائية للمتوسط:الانشغالات والأبعاد الجمالية
  (عدد التعليقات : 0)

جرى افتتاح الدورة الثامنة لمهرجان الفيلم القصير المتوسطي بطنجة، بمشاركة 19 دولة، قدمت 53 فيلما في المسابقة الرسمية و43 فيلم ضمن بانوراما عن الأفلام المغربية القصيرة...

محمد بنعزيز  (05-08-2014)


 آكي كاوريسمياكي متحدثا عن السيناريو  (عدد التعليقات : 0)
السيناريو - ليس نثرا، ليس شعرا، ليس موسوعة، و في جميع الأحوال ليس نصا مسرحيا، السيناريو، أقرب ما يكون إلى كتاب طبخ، بين الحوارات - إذا كانت موجودة أصلا - نكتب ملاحظاتنا للممثلين ...
فيانا دو كاستيلو، البرتغال- ترجمة ـ محمد الميسي.  (24-07-2014)


 القراءة الفيلمية..جمالية الاستحالة  (عدد التعليقات : 1)

عندما تجد نفسك غارقا في كتابة "قراءة" فيلم ما، تحس كما لو أنك تسير على أرض مزروعة بالألغام. و تحرص أن تخرج من هذه الأرض الملغومة سالما غانما في نهاية اللعبة...

نورالدين بوخصيبي  (17-07-2014)


 ألفريد هتشكوك معلم السينما   (عدد التعليقات : 0)
شاهدت في مراهقتي أفلاما ولم أعرف مخرجيها، كان ذلك في مرحلة وصل فيها رواد القاعات السينمائية بالمغرب إلى 40 مليون سنويا. كانت الأفلام تتابع في القاعات وكنت أشاهدها بنهم...

محمد بنعزيز   (08-07-2014)


 انطلاقة جديدة للفيلم الأمازيغي بالمغرب  (عدد التعليقات : 0)
عرف المغرب تحولات رقمية كثيرة في العقدين الأخيرين، والتي نجمت عما يعرفه المجال العالمي من ابتكارات جديدة في هذا المجال، خاصة ما يتعلق بتداول الصورة بمختلف أصنافها...
محمد زروال  (02-07-2014)


 كيف تكتب سيناريو و تنجز فيلما قصيرا  (عدد التعليقات : 1)
في هذا المقال القصير سنتكلم عن طريقة كتابة سيناريو فيلم قصير، في الواقع هنا قاعدة واحدة، والقاعدة تتمثل في أنه ليست هناك قاعدة على الإطلاق...


محمد الميسي  (02-07-2014)


 قراءة في فيلم " نحو حياة جديدة " للمخرج عبد اللطيف أمجكاك  (عدد التعليقات : 0)

إذا كان الخطاب السينمائي – بشكل عام - فنًّا شموليًّا تتضافر فيه جهود مجموعات كل واحدة وحسب تخصصها ، فإن لهذا الخطاب تمظهرات متعددة ومختلفة ومن تمظهراته الفيلم القصير...

سعيد تگـــراوي-مراكش.  (25-06-2014)


 فيلم "وجدة" للسعودية هيفاء المنصور، بعض مستويات القراءة
  (عدد التعليقات : 0)
في افتتاحية العدد الأخير من مجلة دفاتر سينمائية (يناير 2014) يدرج الناقد السينمائي الفرنسي، ومدير تحرير مجلة غودارد وتروفو، ستيفان ديلورم الإستفهام التالي...

عبداللطيف عدنان- هيوستن   (29-01-2014)


 شريط "يما" تيمات متعددة تاهت على ناصية الطريق
  (عدد التعليقات : 0)
شريط "يما" أول شريط سينمائي للممثل و المخرج رشيد الوالي. شارك في مهرجان "السينما والهجرة"في دورته العاشرة بأكادير ما بين 5و9 نوفمبر 2013. و قد حاز"رشيد الوالي"...

أمينة الشرادي  (28-01-2014)


 سينما الهجرة و سينما المهاجرين و علاقتهما بالسينما الجزائرية   (عدد التعليقات : 0)
عرفت السينما في الجزائر انتعاشا جليا مع بداية القرن الواحد و العشرين من حيث الإنتاج ، و لكن ظلت مشكلة التوزيع قائمة نظرا لندرة قاعات العرض ، وكان الخيار الأمثل مساعدة السينمائيين في الإبداع...
بغداد أحمد-الجزائر   (27-12-2013)


    1   2   3   4      

 

نور في آخر نفق السينما المغربية
هنالك نسبة كبيرة من الحقيقة في الخطاب الذي يرى أن السينما المغربية حاليا قد تراجعت نسبيا من حيث الجودة الفنية وأن أغلب الأفلام المنتجة حديثا أصبحت تحمل طابعا تلفزيونيا بحيث أصبح المهرجان الوطني للفيلم وكأنه مهرجان للأفلام التلفزيونية حيث تنتفي اللمسة الفنية والرؤية الفكرية للمخرج، لنجد أنفسنا أمام "أفلام" مسطحة لاطعم لها ولالون، ولا هي تنتمي لنوع من السينما التجارية التي تحترم نفسها وجمهورها ولا هي بسينما المؤلف حيث تحضر شخصية المخرج ورؤيته، وكأننا بهم كما حدث للغراب الذي أراد تقليد مشية الحمامة فلاهو احتفظ بمشيته ولا هو استطاع اكتساب مشيتها. لكن رغم كل شيء فإن نورا خافتا يلوح في نهاية النفق المظلم يجعلنا نتشبث بتفاؤل مشروع حول مستقبل السينما المغربية يجعلنا نُرجِّح أن مثل هذه المرحلة ضرورية لكي يتم فرز الغث من السمين ولكي نمر لمرحلة أكثر وضوحا وشفافية يأخذ كل واحد فيها مكانه الحقيقي والطبيعي بدون ادعاء مبالغ فيه ولاكلام زائد من أفواه بعض المخرجين يبدو متساميا عما نراه في أفلامهم من ضعف كبير جدا، ولا كذب على عامة الناس بأن الفيلم فاز بعدة جوائز فيحين أن المهرجانات التي "فاز" فيها ذلك الفيلم لاترقى لتكون حتى مهرجانات للأحياء. وبالنسبة لنا يظل النور الذي تحدثنا عنه متجليا في ثلة من الأسماء الشابة التي لم تخطئ الموعد وظلت محافظة على مستوى جيد أو مقبول على العموم في أغلب الأفلام التي أخرجتها، أسماء كحكيم بلعباس، فوزي بنسعيدي، هشام العسري، داوود أولاد السيد، محمد مفتكر، ليلى الكيلاني، نور الدين لخماري، نبيل عيوش، محمد الشريف الطريبق،عبد الإله الجوهري، عبد السلام الكلاعي، كمال كمال، وغيرهم من الشباب قادمون بقوة للمشهد السينمائي المغربي. ونظن أن الدورة القادمة للمهرجان الوطني للفيلم ستكون أفضل من الناحية الفنية بالنسبة للأفلام المشاركة بحكم أن بعضا من هذه الأسماء التي ذكرناها ستكون حاضرة بأفلامها التي ستشكل حتما الفرق وتكون متميزة ومختلفة عكس الدورة السابقة لنفس المهرجان.



حميد باسكيط، يقظة الحس و الإبداع
بداية سنوات التسعينات من القرن الماضي، و بالنظر للحركي...



متابعات سينمائية  |  السينما المغربية  |  السينما العربية  |  السينما العالمية  |  إصدارات سينمائية  |  نقد  |  دراما و تلفزيون  |  حوارات  |  أعمدة  |  إفتتاحية  |  مهرجانات سينمائية | مرئيات| معرض الوسوم


جميع الحقوق محفوظة -سينيفيليا © 2012  
Conception: LINAM SOLUTION