الرئيسيةالسينما المغربيةالجنس في السينما المغربية

الجنس في السينما المغربية

شكلت تيمة الجنس بؤرة العديد من الأعمال الفنية في الآداب العالمية منذ القديم ، واشتهرت قصص كثيرة تم تحولها إلى أفلام أو غدت شخصياتها رموزا الهمت كتاب القصص أو مخرجي الأفلام ، كما تمثل في بعض الأساطير أو الملاحم أو ما تردد في الكتب السماوية الثلاث ، ولعل أشهر هذه القصص قصة يوسف وزوجة العزيز التي راودته عن نفسه ، وفي التوراة والقرىن قصة ( سدوم وعمورة ) التي أحرقها الله نجا لوطا ومن معه لما وقعت في الخطيئة بأن أصبح سكانها يفضلون الرجال شهوة دون النساء،
ومن الأساطير القديمة التي تمحورت حول الجنس أسطورة شمشون الذي سحبت منه قوته بمجرد ارتمائه بين ذراعي امرأة بعد أن باح لها بان سر قوته في شعره فقدمت لأعدائه لينتقموا منه .. كما يحكي التاريخ أسطورة الأخوين في الأدب المصري القديم كان الأخ الأكبر أنوبيس يعمل مع أخيه الأصغر (باتا) في الحقل فاحتاجا لبعض البذور فذهب باتا لإحضار البذور من البيت وكانت زوجة أخيه تمشط شهرها فلما رأته بهرها جماله وراودته عن نفسه وأغلقت الأبواب دونه وحاول صدها غاضبا يقول أنك بمتابة أمي وأخي بمتابة أبي ، فخافت الزوجة وعندما عاد زوجها شكت له أخاه اتهمت باتا بمهاجمتها وقالت ((إن أخاك أراد مني أمرا وقلت له ألست أمك ؟ أو ليس أخوك كأب لك ؟؟.. والآن إذا سمحت له بالعيش فسأقتل نفسي ..)


والأساطير اليونانية التي تناولت الجنس كثيرة منها الأسطورة التي تحكي أن نيسيوس كان غائبا في إحدى رحلاته فأغرمت زوجته (فيدرا ) بابنه من امرأة أخرى ولما منعها وخافت عاقبة أمرها انتحرت تاركة رسالة لزوجها تتهم الفتى بمحاولة فضحها.وفي الأدب العربي يعد كتاب ألف ليلة وليلة من أهم الكتب تضمنا لقصص جنسية ومغامرات تصور عجز الإنسان عن كبح جماح غرائزه ، وفشله في التحكم شهواته …. وفي العصر الحديث تعدد الروايات والقصص العالمية التي جعل من الجنس محور أحداثها قبل أن تتلقفها السينما وتحولها إلى أفلام مثيرة مستغلة الصورة والحركة والصوت لدغدغة الحواس والمشاعر.ومعظم هذه والأساطير وغيرها تروى لأخذ الموعظة والعبرة من قصص السابقين فيما يتعلق بالخيانة الزوجية ، والإخلاص للزوج ، وإبراز عاقبة من يرتكب الخطيئة ….، فلماذا اقتحمت السينما المغربية مؤخرا موضوعا ظل إحدى الطابوهات المسكوت عنها؟؟ وما هي أهم الأفلام المغربية التي تناولت الجنس في مشاهد مباشرة ؟؟ وما القيمة المضافة التي يضفيها مشهد جنسي إلى الفيلم ؟؟ ولماذا السينما المغربية دون غيرها من السينما العربية ؟؟ هل في ذلك تعبير عن واقع مغربي أم تجنٍ على هذا الواقع ؟؟ وما العبرة والرسالة المقدمة من هذه المشاهد ؟؟؟ أسئلة كثيرة تفرض نفسها على المتفرج المغربي وهو يشاهد هذا العدد المتزايد من الأفلام المغربية التي تتناول الجنس ….


وإذا كانت السينما المغربية في مراحلها الأولى لم تجعل من الجنس والحب إلا محاور ثانوية ضمن قصة تعالج القضية الوطنية ومناهضة الاستعمار في المرحة الأولى ومرحلة التأسيس أو قضية جزئية ضمن قضية اجتماعية يقاربها المخرج في السبعينيات والثمانينيات .. فإن السينما المغربية الراهنة غدت تجعل من الجنس بؤرتها الأساس بل كادت بعض الأفلام تخصص مشاهد بكامل لعلاقات جنسية مباشرة متجاوزة التلميح إلى التصريح ، ومتجاوزة شقيقتها من السينما العربية التي كانت إلى عهد قريب تستفز المغربي بتقديم ممثلات يبدين مفاتنهن أو يقبلن ممثلا فترى الأسر تغير القناة حتى ينتهي المشهد المتضمن للقبلة ….
وإذا كان فيلم حب في الدار البيضاء لعبد القادر القطع من أولى الأفلام التي تطرقت لموضوع الجنس بشكل صريح فإن عدة أفلام في السنوات الأخيرة بعده حاولت تسويق المغرب من خلال أسِرّة النوم والملابس الداخلية ، والعري ، واحتكاك الأجساد العارية ، المصاحبة لتنهدات الممثلين وتأوهاتهم …
وفيما يلي تلخيص لأهم الأفلام المغربية التي تضمنت مشاهد جنسية مباشرة:
كازا نيكرا إدريس الروخ – تضمن مشهدا للبطل يمارس العادة السرية إضافة إلى العديد من الكلمات النابية التي لها علاقة بالجنس والأعضاء التناسلية
ياسمينة والرجال لعبد القادر لقطع : ياسمين تتعرض لتحرشات مديرها وترد عليه بعنف بعد تعرضها لحادثة سير وبعد سوء علاقتها بزوجها ، واسترجاع ابنتها تعيش مع شاب صاحب مكتبة تعرفت عليه في مظاهرة تندد بالأعمال الإرهابية التي شهدتها البيضاء 16 ماي 2003


المنسيون قصة يامنة الفتاة القروية التي ضيعت عذريتها عندما كانت تلعب مع الراعي عزوز وبعد طول انتظار عودته من بلجيكا يزوجها والدها لتاجر غني يكتشف أن يامنة فاقدة للعذرية فينتشر خبرها في القرية ويتم ترحيلها لمدينة فاس وتحكي قصتها لسائق الطاكسي الذي اقترح عليها الالتحاق بفرقة من الراقصات اللواتي سيسافرن لبلجيكا ليتابع المتفرج مشاهد من التعري لعل أهمها مشهد جنسي مباشر للبطل مع إحدى المومسات
حجاب الحب للمخرج عزيز السليماني والذي يصور حيرة الفتيات المغربيات بين الإلتزام الديني والانفتاح على الحياة العصرية من خلال شخصية البتول التي تردي الحجاب وتقيم علاقات جنسية مع حمزة الذي يرفض أن يتزوجها مع تصوير مشاهد حميمية في الحمام أو فوق سرير النوم
حناح الهوى لعبد الحي العراقي: يحكي قصة التهامي الشاب الذي رفض تحقيق أمنية أبيه في أن يكون عدلا أو قاضيا أو زيرا ، يفتح محلا للجزارة ويتعرف على زينب الزوجة الثانية لعسكري متقاعد طاعن في السن ، تجد فيه الفتاة من يشبع غرائزها الجنسية .تضمن الفليم صورا ومشاهد للقبل والعلاقات الجنسية
فيلم ماروك ليلى المركشي الذي يبتدئ بمشهد جنسي في سيارة ويحكي قصة غيثة بطلة الفيلم تلميذة في الباكالوريا تعيش في أحد أحياء البيضاء الراقية في مجتمع تتضارب فيه الآراء ، تدخل تجربة حب عنيفة مع يوري شاب مغربي يهودي
سميرة في الضيعة : البطلة تراود أبن أخت جوجها عن نفسه وتسقطه في حبالها لتروي عطشها الجنسي بعد أن تزوجت برجل يعاني عجزا جنسيا لم يكشف الفيلم عن سببه خاصة زوأن الزوج له أولاد من امرأة سابقة وفي الفيلم إشارات جنسية كثيرة منها ما يرتبط بالعادة السرية أو إيحاءات كالجزرة
لقد تنوعت الأفلام التي تناولت الجنس في المغرب ويمكن التمييز فيها بين الأفلام الأجنبية التي صورت في المغرب وهذه لاتهم معظم المغاربة والأفلام التي شارك فيها المغاربة والمغربيات إما بالنص وبعض الممثلين يكفي أن نذكر منها فيلم الخبز الحافي الذي جاء مليئا يالمشاهد الجنسية حتى وإن كان مخرحه جزائريا فإن الفيلم بلهجته وفضاءاته وشخصياته وبطله يعد مغربيا ،و فيم (رجاء ) الذي أخرجه الفرنسي جاك دولون ويحكي قصة رجاء الفتاة المغربية اليتيمة التي اضطرتها الظروف للعمل عند شخص أجنبي ودخلت معه في علاقات جنسية غير شرعية معتقدة أنه يحبها ..


ورغم هذا التعدد في هذه الأفلام فيمكن التمييز فيها بين صنف قارب المسألة بشكل مباشر :عبد القادر لقطع “حب في الدار البيضاء /الباب امسدود”مصطفى الدرقاوي “الدار البيضاء باي نايت “محمد أبوالوقار “حادة”فاطمة الجبلي الوزاني “في بيت أبي “نبيل عيوش “مكتوب/لحظةظلام ” أحمد بولان “علي ربيعة والآخرون “نرجس النجار “العيون الجافة “وأخيراليلى المراكشي “ماروك “بالإضافة إلى الأفلام السابقة والتي قدمنا موجزا عنها، وصنف آخر تطرق إلى الموضوع بشكل محاذ يغلب عليه التلميح دون أن يصور مشاهد جنسية كما في فيلم :مومن السميحي “قفطان الحب”الجيلالي فرحاتي “عرائس قصب /أطفال الشاطئ الضائعين /ظفائر”فريدة بليزيد “كيد النساء “حكيم النوري “عبروا في صمت /فيها الملح والسكار ومابغاتش تموت “حسن بنجلون “شفاه الصمت “. وغيرهم كثير وهي أفلام في معظمها لا تقدم الجنس في إطار نظري وفلسفي يسمو به إلى مستوى الرمز وإنما تقتصر في معالجة الظاهرة في حدود مستوياتها الاجتماعية أو النفسية مما حول بعض هذه الأفلام إلى بانوراما لعلاقات جنسية في لحظتها الميكانكية حذفها من الفيلم لن يغير في تطور أحداثه شيئا.

ذ.لكبير داديسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *